آخر المشاركات
دراسة بريطانية: 30 ألف سيدة يفقدن حياتهن سنويا بسبب السكتة الدماغية           »          البطاطا والبروكلى والثوم تقى من سرطان البنكرياس           »          هيونداى للصناعات الثقيلة تخسر 1.8 مليار دولار فى الربع الثالث           »          22 مليار جنيه خسائر للبورصة فى أكتوبر           »          "الجبلاية" يُرسل الرد الرسمى على بيان الأهلى غدا           »          أحمد فتحى يحرز أول هدف له مع أم صلال           »          بالصور.. طلاء الأظافر فى الهالوين "شكل تانى"           »          بالصور المتحركة.. أفضل 5 طرق للتخلص من ترهلات الذراعين           »          تورى سبيلينج تنشر أول صورة لها وهى محتجزة فى المستشفى           »          تحسن حالة محسنة توفيق بعد إجرائها عملية جراحية بالدنمارك           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة المعلومات العربية > الملفات التاريخية والسياسية العربية الهامة

الملفات التاريخية والسياسية العربية الهامة ملفات التاريخ العربي والعصر الحديث


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-01-2011, 10:23 PM
افتراضي أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى


أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن

زعم السفير المستقيل لتونس لدى اليونسكو المازري حداد أن الرئيس التونسي الهارب زين العابدين بن علي أعرب له قبيل ساعات من هروبه إلى خارج البلاد، عن مخاوفه من وصول المتطرفين الإسلاميين إلى السلطة في تونس، في إشارة إلى حركة النهضة الإسلامية بزعامة الشيخ راشد الغنوشي. جاء ذلك خلال حوار هاتفي للحداد مع قناة "الجزيرة" الفضائية واضاف أنه جري بينه وبين زين العابدين بعد أن قدم استقالته من منصبه في اليونسكو الجمعة على خلفية الاحتجاجات الشعبية العارمة التي شهدتها تونس لقرابة الشهر، وبعد أيام من مناشدته بن علي "وقف حمام الدم في تونس".

وقال السفير حداد أن "بن علي " أخبره خلال المحادثة الهاتفية أنه يرفض استقالته، كما عبر الرئيس التونسي السابق له في الوقت نفسه في إطار محاولاته لثنيه عن الاستقالة أنه "يخشى من وصول الاسلاميين إلى السلطة في تونس" وقال له: "هل ترضون أن يصلوا للحكم؟".

من جهة اخرى, قال الطيار التونسي محمد بن كيلاني، قائد الطائرة الذي رفض الإقلاع بطائرة تونسية، بعدما علم أن أقارب للرئيس زين العابدين بن علي على متنها استعداداً للفرار خارج البلاد؛ إن ما قام به هو "واجب وطني".

وأوضح في حديث مع قناة "العربية" أنه اتفق مع مساعده بلغة العيون على عدم إقلاع الطائرة، مشيراً إلى أنه تلقى اتصالاً عند حوالي الساعة الثانية والنصف عصراً بتوقيت تونس، يطلب منه فيه نقل أشخاص مهمين توقع أن يكونوا من عائلة الرئيس التونسي المتنحي.

وشدد على أن قراره وطاقم الطائرة برفض الإقلاع بها كان نابعاً من موقفه الشخصي، لأن ما رآه من مشاهد قتل ودماء، فرض عليه مسؤولية وطنية، وقال ليس فيما فعلت أي بطولة، وإنما هو واجب.

وأضاف قائد الطائرة: رفضت الإقلاع بـ"القتلة وسفاكي الدماء" كانوا خمسة أو ستة "من القتلة"، وكان يفترض أن يكونوا على متن الطائرة المتوجهة إلى ليون، وكان على متنها 103 ركاب، وطُلب مني الانتظار لحين وصول خمسة من أقارب الرئيس، فنظرت بعيني إلى مساعدي، واتخذنا القرار، كما أنني علمت أن باقي زملائي من الطيارين، الذين طلب منهم المجيء والإقلاع بالطائرة، رفضوا أيضاً تلك المهمة.

ووجه الكابتن طيار شكره إلى رجال الأمن والجيش، الذين ساعدوه في اتخاذ قراره بعدم الإقلاع مع من وصفهم أكثر من مرة بأنهم "سفاكو دماء ومجرمو حرب".

وأضاف الكيلاني: أثناء اتخاذ قرار عدم الإقلاع مرت مشاهد القتلى والدماء والثكلى وأمهات الذين قتلوا في ذهني، فاتخذت القرار بكل هدوء، وأنا لا أدعي بطولة، ولكن هذا واجبي.

من جهته, أكد الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في تصريحات لقناة "العربية" ان الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي سيعامل في السعودية "كلاجئ سياسي لا كرئيس دولة".

وتابع: "لن تسمح السعودية للرئيس المخلوع بالتصريحات السياسية أو ممارسة أي نشاط سياسي ولا إجراء اتصالات لترتيب أموره في تونس"، مؤكداً على وقوف المملكة إلى جانب الشعب التونسي.

وكان الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي أمضى يومه الأول السبت في المملكة السعودية وسط تكتم شديد، بعد أن أقلعت طائرته الجمعة في حدود الساعة الخامسة مساء من مطار تونس-قرطاج الدولي وسط حماية عسكرية مكثفة أمنت له مداخل ومخارج البلاد.

ووصل بن علي ليلة السبت إلى مطار مدينة جدة (غرب) على البحر الأحمر، يرافقه ستة من أفراد عائلته، بينهم زوجته ليلى، وفق ما ذكرت مصادر متطابقة.

وقد امتنعت السلطات السعودية عن الإدلاء بأي معلومات عن مكان إقامة الرئيس المخلوع أو مدة إقامته في السعودية.

وأكد شهود عيان "أنهم رأوا موكباً رسمياً يتجه بعيد وصول طائرة بن علي في حدود الساعة الواحدة ليلاً بتوقيت مكة المكرمة نحو قصر الضيوف في حي الحمرا الراقي القريب من الشاطئ".

وقد غادر زين العابدين بن علي، الذي حكم تونس 23 عاماً، البلاد الجمعة على إثر تظاهرات شعبية غير مسبوقة ضد النظام.

وكانت طائرته حلقت في البداية مساء الجمعة في المجال الجوي المالطي "متجهة نحو الشمال"، كما قال متحدث باسم الحكومة المالطية.

لكن مصدراً قريباً من الحكومة الفرنسية ذكر أن باريس "لم تكن ترغب" في استقبال الرئيس التونسي المخلوع، مبررة هذا الموقف بالاستياء الذي يمكن أن تعرب عنه الجالية التونسية في فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة.الى ان حطت طائرته اخيرا فى جدة بالسعودية

قديم 15-01-2011, 10:29 PM   رقم المشاركة : [2]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى

نص بيان الديوان الملكي السعودي لاستقبال بن علي


زين العابدين بن علي

انطلاقا من تقدير حكومة المملكة العربية السعودية للظروف الاستثنائية التي يمر بها الشعب التونسي الشقيق، وتمنياتها بأن يسود الأمن والاستقرار في هذا الوطن العزيز علي الأمتين العربية والإسلامية جمعاء، وتأييدها لكل إجراء يعود بالخير للشعب التونسي الشقيق، فقد رحبت حكومة المملكة العربية السعودية بقدوم فخامة الرئيس زين العابدين بن علي وأسرته إلي المملكة.

وإن حكومة المملكة العربية السعودية إذ تعلن وقوفها التام إلي جانب الشعب التونسي الشقيق لتأمل ـ بإذن الله ـ في تكاتف كافة أبنائه لتجاوز هذه المرحلة الصعبة من تاريخه. والله الموفق.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 15-01-2011, 10:30 PM   رقم المشاركة : [3]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى

السعودية تضع شروطا لاستضافة الرئيس التونسي المخلوع


الرئيس التونسي المخلوع

ذكرت تقارير اخبارية أن المملكة العربية السعودية وضعت شروطا لاستضافة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وأسرته بعد هروبة من تونس اثر احتجاجات شعبية .

ومن بين الشروط التي فرضتها السعودية علي الرئيس بن علي وعائلته أن يتجنب ممارسة أي نشاط سياسي خلال إقامته بالمملكة ، بالإضافة الي عدم تحريك الأموال إلي السعودية.

كما اشترطت الرياض علي بن علي عدم الإدلاء بحوارات صحفية

من جهة اخري ، قامت السفارة السعودية لدي تونس بإنشاء غرفة عمليات علي مدي 24 ساعة بإشراف السفير السعودي في تونس عبد الله بن عبد العزيز بن معمر.

وتأتي تلك الخطوة لمتابعة أوضاع الرعايا السعوديين ومدهم بالنصائح اللازمة والاطمئنان إلي سلامتهم .

وكان الديوان الملكي السعودي اعلن وصول الرئيس التونسي المخلوع وأسرته الي مدينة جدة السعودية في ساعة مبكرة من صباح السبت للبقاء فيها لفترة لم تحدد.

وجاء في نص البيان الذي نشرته وكالة الانباء السعودية "انطلاقا من تقدير حكومة المملكة العربية السعودية للظروف الاستثنائية التي يمر بها الشعب التونسي الشقيق،وتمنياتها بأن يسود الأمن والاستقرار في هذا الوطن العزيز علي الأمتين العربية والإسلامية جمعاء، وتأييدها لكل إجراء يعود بالخير للشعب التونسي الشقيق، فقد رحبت حكومة المملكة العربية السعودية بقدوم فخامة الرئيس زين العابدين بن علي وأسرته إلي المملكة.

وإن حكومة المملكة العربية السعودية إذ تعلن وقوفها التام إلي جانب الشعب التونسي الشقيق لتأمل ـ بإذن الله ـ في تكاتف كافة أبنائه لتجاوز هذه المرحلة الصعبة من تاريخه".

وكانت مصادر امنية في تونس العاصمة اكدت ان وحدات من الجيش القت القبض علي بعض من اقارب واصهار الرئيس التونسي الاسبق بن علي فيما قالت نفس المصادر ان الجيش التونسي بدأ في ازالة صور الرئيس السابق من الشوارع .

من جهتها اعلنت الرئاسة الفرنسية الجمعة ان فرنسا "اخذت علما بالعملية الدستورية الانتقالية" في تونس والتي اعلنها رئيس الوزراء محمد الغنوشي بعد مغادرة الرئيس زين العابدين بن علي اثر اضطرابات دامية غير مسبوقة.

وقالت الرئاسة في بيان ان "فرنسا اخذت علما بالعملية الدستورية الانتقالية التي اعلنها رئيس الوزراء الغنوشي".

واضافت ان "فرنسا تامل بالتهدئة وانهاء العنف. وحده الحوار يمكن ان يؤمن حلا ديموقراطيا ودائما للازمة الراهنة".


وخلص البيان الي ان "فرنسا تقف الي جانب الشعب التونسي في هذه المرحلة الحاسمة".

وكانت مصادر فرنسية قد أفادت بأن باريس رفضت استقبال الرئيس التونسي، خوفا من ردة فعل الجالية التونسية والفرنسيين من أصل تونسي الذين يعارض معظمهم سياسات بن علي.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 15-01-2011, 10:48 PM   رقم المشاركة : [4]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى

بالمفاجآت العشر..
تونس تنتقم من ليلى الطرابلسي وتنتصر لكرامة العرب




ليلى الطرابلسي

يبدو أن إنجازات انتفاضة الشعب التونسي والتي وصفها البعض بمعجزة 2011 لن تقف فقط عند حدود إعادة صياغة التاريخ العربي الحديث وإنما قد تكون أيضا كلمة السر في إجهاض مخطط الفوضى الهدامة الذي أعدته أمريكا وإسرائيل وكان يجري على قدم وساق ضد عدة دول عربية أبرزها اليمن ولبنان والسودان.
ولعل الرسائل والمفاجآت العديدة التي تضمنتها تلك الانتفاضة ترجح صحة ما سبق وتبعث بتحذير للجميع مفاده أن الشعوب العربية مازالت تنبض بالحياة والعزة والكرامة رغم البطش الأمني وتردي الأوضاع المعيشية والتدخلات الأجنبية السافرة .
والبداية في هذا الصدد مع حادثة الشاب التونسي محمد البوعزيزي الذي كان شخصا عاديا وسرعان ما تحول إلى بطل قومي ليس في عيون التونسيين فقط وإنما في عيون العرب جميعا بل إن التاريخ سيخلد اسمه بحروف من نور باعتبار أنه كان الشرارة التي دشنت لمرحلة جديدة في التاريخ التونسي والعربي الحديث لدرجة دفعت البعض للقول إن المشهد العربي بعد 14 يناير وهو تاريخ الإطاحة بنظام بن علي لن يكون كما كان عليه قبل هذا التطور الدراماتيكي.
خروج المارد من النفوس
ورغم أنه من السذاجة تبسيط ما حدث في تونس منذ 18 ديسمبر 2010 في إطار ما فعله البوعزيزي عندما حرق نفسه احتجاجا على إهانته من قبل شرطية ، إلا أن اللافت للانتباه أن هذا الشاب التونسي البسيط فجر ما كان بداخل نفوس كافة أفراد شعبه وهو أنه لم يعد لدى أحد ما يخسره بعد أن وصل الظلم والبطش والفساد مداه ولذا لابد من وقفة حازمة تعيد الأمور إلى نصابها الصحيح .
ويبدو أن المفاجآت لن تقف عند حدود ما سبق ، فقد سلطت حادثة البوعزيزي الضوء أيضا على أن أغلب الحكومات العربية التي تعتمد على قبضة أمنية مشددة وتسيطر بقوة على وسائل الإعلام وتسحق المعارضة تجاهلت حقيقة هامة وهي أن شرارة الغضب ضدها قد تتفجر لأبسط الأسباب ولا يحتاج الأمر للزج بالإسلاميين والمعارضين في السجون أو تقييد الحريات أو الحصول على دعم الخارج لضمان البقاء في السلطة فما حدث بعد حادثة البوعزيزي يحمل فقط شعار " صنع في تونس " .


محمد البوعزيزيبل

وهناك مفاجأة ثالثة في هذا الصدد وهي أن منذ حصول الدول العربية على استقلالها من الاستعمار كان التغيير يعتمد في أغلب الحالات على الانقلابات العسكرية أو إرادة الحكام أو استجابة لضغوط خارجية ، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها التغيير بانتفاضة شعبية قام بها في البداية المحرومون والمهمشون وخاصة من الشباب وسرعان ما شاركت فيها كافة فئات الشعب التونسي .
ويجب الإشارة هنا إلى أنه من الخطأ إطلاق وصف "انتفاضة المحرومين " على ماحدث في تونس منذ 18 ديسمبر ، فهي كانت انتفاضة واعية وذكية وهنا تحديدا ظهرت المفاجأة الرابعة التي لم يتوقعها حتى أكثر المتفائلين ، ففرنسا وأمريكا كانتا تراهنان على أن بن علي بقبضته الحديدية سيتمكن في نهاية المطاف من السيطرة على الوضع ، إلا أن هذا لم يحدث ونجح الشعب التونسي في الإطاحة بحكم هذا الرئيس الذي وصفه بالديكتاتورية .
هذا بجانب مفاجأة خامسة وهي أن الشعب التونسي أكد للجميع أنه لا ينتظر إحسانا من بن علي بل إنه يريد حقوقه كاملة ولذا ما أن يخرج الرئيس المخلوع بخطاب يعلن خلاله الاستجابة لبعض مطالب المحتجين ، إلا وتتصاعد حدة الاحتجاجات ورغم أنه أعلن تخليه عن مهامه الرئاسية بصفة مؤقتة للوزير الأول محمد الغنوشي على أمل استعادة الهدوء إلا أن هذا لم يخدع الشعب التونسي الذي كان يعرف ما يريد تماما وهو ضرورة الإطاحة بنظام بن علي كلية وليس شخص الرئيس فقط ، ولذا فإنه أعلن رفضه بشدة تولي الغنوشي مقاليد الرئاسة وأصر على تطبيق المادة 57 من الدستور التي تنص على تنظيم انتخابات رئاسية في غضون 60 يوما في حال شغور منصب الرئيس للاستقالة أو الوفاة أو العجز التام ، هذا بالإضافة إلى دعوته للإطاحة برموز نظام بن علي ووضع دستور جديد وإنهاء نظام الحزب الواحد وإقامة نظام التعددية السياسية .
ورغم أن بعض الموالين لنظام بن علي سارعوا لتنفيذ عمليات نهب واسعة وإثارة الفوضى لنشر ما يطلق عليه "الأرض المحروقة" والإيحاء بأن الوضع في ظل نظام بن علي أفضل بكثير مما هو عليه بعد رحيله ، إلا أن المفاجأة السادسة أن الشعب التونسي كان واعيا جدا في هذا الصدد وقام بتشكيل لجان شعبية للتصدي لأعمال النهب والدفاع عن الممتلكات الخاصة ، بل وإنه بدد المخاوف تماما من احتمال قيام البعض بسرقة إنجازه التاريخي والمتاجرة به سياسيا بعد الدعوة للإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية والمطالبة بحل مجلسي النواب والمستشارين والحكومة باعتبار تلك المؤسسات من رموز النظام السابق ، بالإضافة إلى مطالبته بمحاسبة كل من تسبب في إراقة دماء التونسيين ومحاكمة الفاسدين واسترجاع أموال الشعب التي نهبوها إبان نظام بن علي .
ولعل ردود الأفعال على رحيل بن علي تؤكد أن الفاسدين لن يفتلوا بجرائمهم مهما طال الزمن وتحديدا عائلة وأقارب ليلى الطرابلسي الزوجة الثانية للرئيس المخلوع وتلك هي المفاجأة السابعة.
فمعروف أن بن علي كان تزوج من ليلى الطرابلسي بعد طلاقه من زوجته الأولى نعيمة وأنجب بن علي من ليلى ثلاثة أبناء، سرين وحليمة ومحمد، وكان أنجب أيضا ثلاثة بنات من زوجته الأولى وهن : غزوة ودرصاف وسيرين.


فساد أسرة الطرابلسي



اتهامات واسعة لعائلة ليلى بالفسا

دوما أن أعلن عن سقوط نظام بن علي إلا وخرج عدد من المحتجين على شاشات الفضائيات للتأكيد أن ليلى الطرابلسي نهبت أموال الشعب بل إنها اشترت طائرة خاصة بـ 400 مليون جنيه من أموالهم ، هذا بالإضافة إلى عائلتها وأقاربها الذين نهبوا أكثر من ميزانية الدولة في السنوات الثلاث الماضية وأضاعوا إنجازات التنمية التي تحققت على مدى العقدين الماضيين والتي جعلت الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك يصف ما حدث في تونس من تنمية بـ "المعجزة الاقتصادية ".
واللافت للانتباه أن الاتهامات السابقة كان هناك ما يبررها على أرض الواقع ، فالعائلات المقربة من نظام بن علي وخاصة عائلتي ليلي الطرابلسي والماطري كان لهم الكلمة الفصل في كثير من المؤسسات السياسية والقطاعات الاقتصادية في تونس .
بل وصدر في عام 2009 كتاب فرنسي بعنوان "حاكمة قرطاج .. الاستيلاء على تونس " أكد خلاله الصحفيان الفرنسيان نيكولا بو وكاترين راسيه هيمنة ليلى الطرابلسي على مقاليد السلطة في البلاد في السنوات الأخيرة وأنها كانت تقوم بتنصيب أفراد من عائلتها في مناصب حساسة ولعبت دورا سياسيا واسعا كان يحدد مصائر البعض وينهي مصير آخرين .
ولم يقف الأمر عند ما سبق ، فقد أشار الكتاب أيضا قصة مروان بن زينب الطالب التونسي اللامع المهتم بالمعلوماتية الذي توفي في "حادث سير" بعدما أسر لأقربائه بأنه حين تمكن من اختراق النظام المعلوماتي الإلكتروني لقصر الرئاسة في قرطاج وجد قائمة بعملاء الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد" المعتمدين رسمياً في تونس لمراقبة القيادات الفلسطينية.
وسرعان ما كشفت إحدى وثائق "ويكيليكس" الصادرة بتاريخ 23 يونيو/حزيران عام 2008 والتي كتبها السفير الأمريكي في تونس روبرت جوديك أن محيط بن علي أشبه بالمافيا وأن ليلى الطرابلسى مكروهة من التونسيين بسبب انتهاكاتها الواسعة ، هذا بجانب اعتداء أقاربها على أملاك الآخرين وحيازة شركات مشبوهة التمويل واغتصاب شركات أخرى من أصحابها .
ووفقا للوثيقة ، فإن بلحسن طرابلسي شقيق ليلى هو الأكثر فساداً وتورطاً في مشاريع فاسدة والأكثر ابتزازاً للحصول على الرشوة ، كما أشارت الوثيقة إلى قيام ليلى الطرابلسي بالحصول على أرض في قرطاج بقيمة 1.5 مليون دولار أمريكي لتشييد مدرسة قرطاج الدولية إلا أن النتيجة كانت أن باعت ليلى المدرسة لمستثمرين بلجيكيين ، بل وكشفت الوثيقة أنه في عام 2006 سرق معاذ وعماد الطرابلسي يختاً لرجل الأعمال الفرنسي برونو روجيه.
وأمام ما سبق لم يكن مستغربا أن يشدد الشعب التونسي على ضرورة مثول كافة أركان نظام بن علي والمقربين منه للمحاكمة وخاصة ليلى الطرابلسى التي تضاربت التقارير حول مكان إقامتها بعد خلع زوجها من الحكم فهناك من أشار إلى أنها توجهت إلى الإمارات حيث لها أملاك كثيرة هناك ، إلا أنه سرعان ما شككت روايات أخرى في صحة ما سبق وأكدت أن مكان وجودها مازال مجهولا ، وجاء الإعلان في 15 يناير عن مقتل شقيقها الأصغر عماد الطرابلسي في تونس وتدمير مقر لزوجها المخلوع في قرطاج وخروج مظاهرات أمام السفارة السعودية في باريس للمطالبة بتسليمه لمحاكمته ليرجح أن محل إقامتها لن يعرف في القريب العاجل خشية أن تلقى مصير شقيقها أو أن يتم اعتقالها .

نفاق أمريكا وفرنسا



وإلى حين تكشف الأيام المقبلة كيفية معاقبة بن علي ورموز نظامه ، فإن ما حدث في تونس أحرج أيضا بشدة فرنسا وأمريكا وأظهر النفاق الغربي على حقيقته وتلك كانت المفاجأة الثامنة ، فمعروف أن نظام بن علي طالما أظهر للغرب أنه نجح في مقاومة ما أسماها "الأصولية الإسلامية " وحقق تنمية اقتصادية معقولة ، ورغم أن الغرب يزعم ليل نهار أنه حريص على نشر الحريات والديمقراطية في كافة دول العالم ، إلا أنه استخدم تلك الشعارات فقط إما لتبرير غزو دولة عربية كالعراق أو انتقاد الحكومات الموالية له في حال التأكد من قرب انهيارها .
فجمعيات معنية بالحقوق المدنية وعدد من المعارضين السياسيين طالما اتهموا نظام حكم بن علي بالاستبدادي ، إلا أن فرنسا وأمريكا اللتين تتصارعان على النفوذ في منطقة المغرب العربي تجاهلتا تماما مثل تلك الانتقادات .
بل إن وزيرة خارجية فرنسا فاجأت الجميع إبان احتدام الانتفاضة الشعبية في تونس باقتراح إرسال قوات فرنسية لمساعدة المحتجين كما أن البيت الأبيض ظل 22 يوما حتى يصدر إدانة لما يحدث في تونس وما أن تأكدت الدولتان أن حكم بن علي انتهى سرعان ما تملقتا للشعب التونسي ورفضت فرنسا استقبال حليفها الوثيق بن علي وقامت بتجميد أرصدة بعض مسئولي نظامه كما أشاد الرئيس التونسي بما أسماها "كرامة وشجاعة" الشعب التونسي بل إن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون هي الأخرى سارعت لانتقاد الحكومات العربية الموالية لواشنطن لأن سجلها في مجال حقوق الإنسان قد يسمح بوصول الإسلاميين للسلطة رغم أن من قام باحتجاجات تونس هم من الشباب الذين لا ينتمون لأية تيارات إسلامية أو فكرية بعد أن أقصى بن علي الإسلاميين من المشهد السياسي منذ انتخابات 1989 .
ويبدو أن ما يضاعف حرج أمريكا تحديدا أن الشعب التونسي نجح بطريقة حضارية وعبر احتجاجات سلمية وبأقل الخسائر في إسقاط نظام بن علي بعكس واشنطن التي سارعت لشن حربين على العراق وأفغانستان وتدمير الدولتين لتغيير الأنظمة فيهما وهو الأمر الذي سيعيد بلا شك حسابات أمريكا في التعامل مع الشعوب العربية بعد الآن ويجعلها تفكر ألف مرة قبل ارتكاب حماقة جديدة أو تشجيع إسرائيل على ارتكاب عدوان جديد ، بل إن انتفاضة شعب تونس قد تجهض مخطط الفوضى الهدامة الذي كان يعول على التباعد بين الشعوب العربية وحكوماتها للإسراع بتقسيم الدول العربية تباعا ، إلا أن ما حدث في تونس قد يمنع مثل هذا المخطط الخبيث ويدفع الدول العربية للإسراع بالإصلاحات السياسية والتنمية الاقتصادية وإطلاق الحريات والتركيز على تحقيق ما يلبي طموحات شعوبها وليس ما يرضي واشنطن والغرب .
بل إن جنوب السودان قد يعيد حساباته حتى وإن اختار الانفصال بعد أن تأكد أن الاعتماد على الغرب هو "وهم كبير" ، ففرنسا تخلت عن حليفها ساركوزي ما أن أحست بضعفه كما أن أمريكا تخلت في الماضي عن حليفها شاه إيران السابق محمد رضا بهلوي ورفضت استقباله ما أن انطلقت الثورة الإسلامية عام 1979 وهناك أيضا ما فعلته إسرائيل مع حليفتها تركيا وهو الأمر الذي يؤكد أن الثقة بوعود الغرب خطأ استراتيجي كبير ولن ينقذ السودانيين سواء في الشمال أو الجنوب سوى حل مشاكلهم في إطار الوطن الواحد وبعيدا عن التدخلات الخارجية والاستفادة من دروس التاريخ وأخطاء الآخرين .

تحركات عربية



ورغم أن البعض يتوقع ثورات شعبية في دول عربية كثيرة على غرار تونس ، إلا أن المفاجأة العاشرة أن الأنظمة والحكومات العربية يبدو أنها بدأت تعي الدرس جيدا ولعل مسارعة الجزائر والمغرب والأردن للإعلان عن خطط لتخفيف أسعار السلع الأساسية يرجح صحة ما سبق .
ومع أن أغلب الدول العربية مازالت تعتمد على قبضة أمنية مشددة وتسيطر بقوة على وسائل الإعلام وتسحق المعارضة ، إلا أن ما حدث في تونس أكد للجميع أن حرية الإعلام قد تنقذ الرئيس أو الحاكم قبل فوات الأوان وتمنع تضليله من قبل الحاشية المستفيدة من الأوضاع القائمة ، بل إنه حتى في ظل التقييد على وسائل الإعلام ، فإنه يمكن للفضائيات الإخبارية والمواقع الاجتماعية على الإنترنت إجهاض مثل تلك "التكتيكات الاستبدادية" وتحويل احتجاج شبان محبطين في مناطق معزولة إلى حركة واسعة النطاق.

فجماعات حقوقية في تونس أكدت أن نظام بن علي حظر الوصول إلى الكثير من مواقع الإنترنت لكن ذلك لم يوقف النشطاء عن تحميل أشرطة الفيديو عن متظاهرين قتلوا وأصيبوا خلال الاحتجاجات على الشبكة العنكبوتية مما أثار مزيدا من الغضب وأعطى زخما للاحتجاجات.

بل إن قناة "الجزيرة" الفضائية رغم أنها ممنوعة من العمل في تونس نجحت وبشكل أثار الإعجاب في تغطية كل كبيرة وصغيرة تحدث في تونس وجعلت المشاهد العربي على علم بكافة الأمور ولذا لم يكن مستغربا أن تعترف السلطات التونسية بتأثير القناة في الرأي العام التونسي وبدأ وزراء من الحكومة في الظهور على الهواء لإعطاء وجهات نظرهم بشأن ما يحدث قبل أيام قليلة من الإطاحة بنظام بن علي ، بل إن الوزير الأول محمد الغنوشي سرعان ما خرج في 14 يناير ليكشف ملامح المشهد في فترة ما بعد بن علي ويدعو الدول العربية للمساعدة في تهدئة الأوضاع .
ورغم التساؤلات الكثيرة حول دور الأجهزة الأمنية في تونس والاتهامات الموجهة لها بعدم القيام بمهامها على أكمل وجه باعتبار أنها كانت تعمل لصالح نظام بن علي ، إلا أنه ومن خلال الفضائيات انكشف أيضا المستور في هذا الصدد وهو أن بن علي كان يهتم بدعم الحرس الرئاسي والشرطة على حساب الجيش وهو ما قد يفسر عدم انتشار الجيش بالشكل المطلوب لحماية المدنيين من الانفلات الأمني ، بل وظهرت دعوات كثيرة عبر الفضائيات أيضا لمحاسبة كبار المسئولين الأمنيين باعتبار أنهم عملوا لصالح نظام بن علي أكثر من الاهتمام بخدمة شعبهم .
وإلى حين الانتهاء من التحقيقات في التعامل الأمني مع انتفاضة الشعب التونسي وقضايا الفساد ، فإن العبارة الشهيرة التي رددها الشاعر التونسي الراحل أبو القاسم الشابي " إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر " تحققت بعد عقود من إطلاقها وأعادت كتابة التاريخ العربي من جديد بل ودحضت المزاعم تماما حول أن الشعوب العربية باتت مغلوبة على أمرها ومستسلمة للأمر الواقع المفروض عليها.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 15-01-2011, 10:51 PM   رقم المشاركة : [5]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى

قائد طائرة بن على: رفضت الإقلاع بطائرة الرئيس ولا أدعى البطولة

السبت، 15 يناير 2011 - 16:40


الرئيس التونسى المتنحى زين العابدين بن على

قال التونسى محمد بن كيلانى، قائد الطائرة الخاصة بالرئيس التونسى المتنحى زين العابدين بن على، الذى رفض الإقلاع بطائرة تونسية، بعدما علم أن خمسة أو ستة من أقارب الرئيس زين العابدين بن على كانوا سيستقلونها للفرار خارج البلاد.

وأوضح فى حديث لـ "العربية نت" أنه اتفق مع مساعده بلغة العيون على عدم إقلاع الطائرة، مشيرا إلى أنه تلقى اتصالا أمس، الجمعة، فى تمام الساعة الثانية والنصف عصراً بتوقيت تونس، بنقل أشخاص مهمين توقع أن يكونوا من عائلة الرئيس التونسى المتنحى، مشدداً على أن قراره وطاقم الطائرة برفض الإقلاع بهم كان نابعا من موقفه الشخصى، بسبب ما رآه من مشاهد قتل ودماء، فرض عليه مسئولية وطنية، وقال إن موقفى ليس بطوليا، وإنما هو واجب.

وأضاف قائد الطائرة، "رفضت الإقلاع بـ"القتلة وسافكى الدماء"، وقال الكيلانى: كانوا خمسة أو ستة "من القتلة"، فنظرت بعينى إلى مساعدى، واتخذنا القرار بعدم الإقلاع، كما أننى علمت أن باقى زملائى من الطيارين، الذين طلب منهم المجىء والإقلاع بالطائرة، رفضوا أيضا تلك المهمة.

ووجه الكابتن طيار شكره إلى رجال الأمن والجيش، الذين ساعدوه فى اتخاذ قراره بعدم الإقلاع، مع من وصفهم أكثر من مرة بأنهم "سفاكو دماء ومجرمو حرب".

أضاف الكيلانى، أثناء اتخاذ قرار عدم الإقلاع مرت مشاهد القتلى والدماء والثكلى وأمهات الذين قتلوا فى ذهنى، فاتخذت القرار بكل هدوء، وأنا لا أدعى بطولة، ولكن هذا واجبى.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 16-01-2011, 06:05 PM   رقم المشاركة : [6]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى

الرئيس التونسي هرب متخفيا في زي إمراة منقبة رغم معارضته للنقاب




ذكرت صحيفة الوطن نيوز الأردنية أن الرئيس التونسى زين العابدين بن على قد غادر تونس هاربا فى زى إمرأة منقبة فقد قالت الصحيفة أنه تم إحتجاز بن على من قبل الجيش التونسى فى ثكنة عسكرية ثم تم نقله إلى المطار فى زى إمرأة منقبة حتى لا يتعرف عليه أحد وقد تعجبت الصحيفة عندما أكدت أن الرئيس التونسى كان من أشد المعارضين لإرتداء السيدات التونسيات للنقاب وقد ذكرت نفس الصحيفة أن أمن المطار قد قبض على السيدة ليلى الطرابلسى زوجة بن على أثناء هروبها من تونس وبحوزتها الكثير من المجوهرات والأموال وتم مصادرة هذه الأموال والسماح لها بالمغادرة إلى الإمارات العربية


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 16-01-2011, 06:10 PM   رقم المشاركة : [7]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى

لماذا رفضت الدول العربية إستقبال بن علي


اتصالات هاتفية عديدة أجراها الرئيس التونسى المخلوع بمظاهرات شعبية جارفة زين العابدين بن على مع عواصم عربية وأوروبية طالبا الدعم واللجوء والمساندة فى وجه ما وصفه «بثورة إسلامية» قال لبعض العواصم العربية إنها إذا وقعت فى تونس قد تنال عواصم أخرى، هكذا قال أحد المصادر الدبلوماسية المطلعة لـ«الشروق» مشترطا عدم ذكر اسمه.

بن على، وعلى عهدة المصدر نفسه، حصل على بعض كلمات الدعم والتمنيات الطيبة ولكنه لم يحصل على موافقة أى من العواصم التى اتصل بها على دعمه ولا حتى استقباله عند خروجه من البلاد «الأمر أصبح واضحا أن بن على أصبح غير مدعوم لا من الداخل ولا من الخارج وبالتالى لم يكن من الحكمة التحرك نحو إيوائه لأن من الأرجح أن يكون القادم للرئاسة فى تونس شخصية من غير مؤيديه وبالتالى فإن استضافته ستكون غير مواتية».. قال دبلوماسى من عاصمة عربية كبرى رافضا تحديد هويته.
بن على إذن أصبح عبئا ثقيلا على العواصم العربية التى تابعت عن كثب ــ وبقلق كما يقول البعض ــ تطورات الوضع فى تونس، التى توقع بعضها أن يلجأ بن على لاستخدام أوسع للقوة لقمع التظاهرات ولكنها علمت بتهديدات أوروبية وردت للرئيس المخلوع أنه فى حال توسيعه لاستخدام القوة فإنه سيواجه بما لا تحمد عقباه.

«كان باديا خلال الساعات الماضية أن بن على فقد الدعم الغربى الذى استطاع أن يبقيه رغم ممارسته التى توصف غربيا بالممارسات الديكتاتورية».. قال مصدر دبلوماسى عربى آخر.
فى الوقت نفسه قال مصدر أوروبى إن باريس قد أخطرت عواصم أوروبية وعواصم عربية أنها ليست فى وارد دعم بن على بعد كل هذه التظاهرات الشعبية وما خلفته من قرابة مائة من القتلى وقعوا فى صفوف المتظاهرين برصاص الأمن المصوب بتعليمات من رئاسة بن على المخلوعة.
المصدر الأوروبى نفسه أضاف أن التطورات المتلاحقة فى تونس «تؤشر إلى أن النظام بأكمله سيتغير وليس هناك من سبب لرفض الشعب التونسى الواضح لبن على».
ولم يتمكن من الحصول على رد من مصادر سعودية حول أسباب القبول باستضافة بن على وهى الاستضافة التى رفضتها عواصم عربية أخرى، غير أن مصدرا دبلوماسيا خليجيا قال إن السعودية كونها بلد الحرمين الشريفين الإسلاميين لها وضعية خاصة تسمح لها بتوفير الملاذ الآمن لكل من ليس له ملجأ ــ «من منظور إسلامى» حيث حدث ذلك مع الكثير من قادة الدول الذين أطيح بهم عيدى أمين ديكتاتور أوغندا ونواز شريف رئيس وزراء باكستان الأسبق.
ومن غير الواضح إذا ما كان بن على سيبقى دوما فى السعودية أم سينتقل بعد ذلك ولكن الأكيد أن السعودية ليست مجبرة بأية اتفاقات قانونية لتسليم بن على للسلطات التونسية القادمة للمحاكمة فى حال ما طلبت منها تونس ذلك.
ومن المقرر أن يتداول الزعماء العرب بشأن التطورات الواقعة فى تونس خلال قمة اقتصادية لهم مقررة فى شرم الشيخ يوم التاسع عشر من الشهر الحالى.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 17-01-2011, 07:45 PM   رقم المشاركة : [8]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى

لوموند : ليلى زوجة بن على اخذت طن ونصف ذهب قبل فرارها من تونس
والبنك المركزى التونسى ينفى



نفى البنك المركزى التونسى ان تكون ليلى زوجة الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على قد استولت على طن ونص من سبائك الذهب قبل ان تهرب خارج البلاد.
ليلى زوجة الرئيس المخلوع زين العابدين بن على
وقال مصدر مسئول فى البنك المركزى لوكالة فرانس برس ان احتياطى الذهب فى البنك المركزى التونسى لم يلمس خلال الاسابيع الماضية كما ان الاحتياطى الاجنبى من العملة الاجنبية لم يلمس وان بلادنا لديها قواعد جادة وصارمة فى هذا الشأن مؤكدا ان حاكم البنك المركزى لم يستقبل خلال الايام الماضية زين العابدين بن على ولا زوجته ليلى الطرابلسى .
وقال مصدر مسئول فى البنك المركزى لوكالة فرانس برس ان احتياطى الذهب فى البنك المركزى التونسى لم يلمس خلال الاسابيع الماضية كما ان الاحتياطى الاجنبى من العملة الاجنبية لم يلمس وان بلادنا لديها قواعد جادة وصارمة فى هذا الشأن مؤكدا ان حاكم البنك المركزى لم يستقبل خلال الايام الماضية زين العابدين بن على ولا زوجته ليلى الطرابلسى .
وكانت صحيفة لو موند الفرنسية اكدت أن قرينة الرئيس التونسى المخلوع ، زين العابدين بن على ، أحضرت من أحد البنوك طن ونصف من الذهب قبيل فرارها من تونس ،وذكرت الصحيفة على موقعها الالكترونى استنادا إلى معلومات استخباراتية أن ليلى بن على ذهبت بنفسها الى البنك المركزى فى تونس لهذا الغرض ، وجاء فى تقرير الصحيفة أن قرينة بن على صعدت بعد ذلك على متن طائرة توجهت على مايبدو الى دبى ومعها سبائك ذهب تقدر بنحو 45 مليون يورو ، ومن المفترض أن ليلى حاليا متواجدة حاليا مع زوجها فى مدينة جدة السعودية ، ووفقا لمعلومات " لوموند " عارض رئيس البنك فى أول الأمر اخراج سبائك الذهب التى طلبتها قرينة بن على . ولم تتسلم ليلى السبائك الا بعدما جعلت زوجها يتدخل هاتفيا ، وأضافت الصحيفة أن بن على عارض أيضا فى أول الأمر اصدار أوامر بذلك ، واشتهرت ليلى بن على وعائلتها الطرابلسى بطمعهم فى السلطة والمال وتورطهم فى الفساد والمكائد الاجرامية ، وفى أعقاب الاطاحة ببن على على الجمعة الماضية قام تونسيون ثائرون بعمليات سلب ونهب لفيلات الرئيس وعائلته فى المنتجعات السياحية بتونس ، كما قام مجهولون بقتل رجل الأعمال عماد الطرابلسى ، ابن شقيق قرينة بن على والذى يعتبر رمزا من رموز الفساد فى تونس .


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 17-01-2011, 07:47 PM   رقم المشاركة : [9]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى

ثروة بن على تقدر بـ 5 مليار يورو




قدرت مصادر مالية وإعلامية فرنسية ثروة الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على بخمسة مليارات يورو جمعها خلال سنوات حكمه الثلاث والعشرين.
بن على وزوجته

مشيرة إلى أنه لم يكن يملك شيئا يذكر قبل وصوله إلى الحكم ونقل راديو "اوروبا 1" الفرنسى اليوم عن هذه المصادر قولها إن ثروة بن على تتنوع بين بنوك وفنادق خمس نجوم وشركات طيران مثل "كرتاجو ايرلاينز" و"نوفيل اير" فى تونس، بالإضافة إلى فنادق فى كل من البرازيل والأرجنتين.
واضافت المصادر أن بن على يملك أرصدة فى بنوك سويسرا يصعب تقديرها، كما يملك بناية فى قلب العاصمة باريس تقدر قيمتها بحوالى 37 مليون يورو.
ونقل الراديو عن الصحفى التونسى سليم باجا قوله إن عائلة بن على صفت حساباتها فى تونس قبل أسبوع من هروبه من البلاد، فيما اشارت مصادر أخرى إلى أن ليلى الطرابلسى، زوجة بن على، قامت بتهريب حوالى طن ونصف الطن من الذهب، تبلغ قيمته 45 مليون يورو، إلى خارج البلاد.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 18-01-2011, 01:53 PM   رقم المشاركة : [10]
مشرف قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محرر الموقع
 

محرر الموقع has a spectacular aura about محرر الموقع has a spectacular aura about
افتراضي رد: أسرار اللحظات الأخيرة لهروب "بن على" وتفاصيل أول أيامه بالمنفى

الغنوشي: زوجة بن علي هي التي كانت تحكم تونس


رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي

قال رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي إنه كان يشعر بأن ليلي بن علي قرينة الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي هي التي تحكم البلاد في نهاية عهد بن علي.

واكد الغنوشي - في حديث لراديو "أوروبا رقم 1" الفرنسي الثلاثاء - أن عائلة زوجة بن علي يتعين أن تحاكم أمام القضاء ، متعهدا بأن تلقي عائلة الطرابلسي محاكمة عادلة ، وفي المقابل لم يتحدث الغنوشي عن إمكانية محاكمة زين العابدين بن علي نفسه.

واعتبر محمد الغنوشي أن "بن علي" قدم الكثير لتونس في سنوات حكمه الأولي, ولكن في السنوات الأخيرة حدثت تغيرات كبيرة نتيجة الثراء غير المشروع للمحيطين به, وبدا أن ليلي بن علي هي التي تحكم البلاد.

وأشار إلي انه سيتم السماح لكافة الأحزاب بالمشاركة في الانتخابات علي قدم المساواة, وكل من يفي شروط الترشح وفقا لقانون الانتخابات سيكون في مقدوره التقدم إلي الانتخابات. كما تعهد الغنوشي بأنه سيكون هناك اعتبارا من اليوم فصل قاطع بين الدولة والأحزاب.

وأكد أن تونس تريد تنظيم انتخابات حرة وشفافة تراقبها لجنة مستقلة ومراقبين دوليين.

واعترف الغنوشي بأن ثورة المجتمع التونسي علي حكم بن علي تأخرت, إلا أن هناك فرصة لتعويض ما فات من خلال التوافق الوطني الذي يتعين أن يسمح بالاسراع في تطبيق إصلاحات سياسية كبيرة.

ودافع الغنوشي عن حكومة الوحدة الوطنية الجديدة وخاصة الوزراء القدامي منهم, مشيرا إلي كل الوزراء السابقين الذي استمروا في الحكومة الجديدة "هم نظيفو اليد وعلي درجة عالية من الكفاءة". وقال إن تشكيل حكومة تضم كبار الشخصيات من المجتمع المدني تمثل أيضا ضمانة هامة للدفاع عن كافة الحريات.

وقال الغنوشي أن زعيم حزب النهضة التونسي الإسلامي راشد الغنوشي,الموجود حاليا في منفاه في لندن , لايستطيع العودة إلي تونس إلا إذا صدر قانون بالعفو عنه ليمحو الحكم الذي صدر ضده في عام 1991 بالسجن مدي الحياة.

واعتبر أن تونس تعيش حاليا بعد أيام من رحيل زين العابدين بن علي "تحولا تاريخيا", حيث تعبر إلي مرحلة جديدة تفتح آفاق هامة للشعب والشباب الذي تواجد بكثافة في الشارع خلال الأسابيع الماضية للاعتراض علي حزب بن علي الذي يحكم البلاد منذ 23 عاما.
وقال الغنوشي إنه فور توليه المسئولية, كانت أولي تعليماته لقوات الأمن بعدم إطلاق الرصاص بأي حال من الأحوال علي الشعب, وأنه فقط يمكن استخدام القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي, مشيرا إلي أنه ستتم محاكمة كل من كان سببا في وقوع أعمال العنف.

وفي مؤتمر صحفي مساء الاثنين عقب تشكيل الحكومة قال رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي ان الحكومة ملتزمة بالافراج عن كل السجناء السياسيين وانها ستحقق مع اي شخص يشتبه بضلوعه في قضايا فساد او جمع ثروة كبيرة في عهد الرئيس المخلوع.
وقال الغنوشي ان وزراء الدفاع والداخلية والمالية والخارجية سيحتفظون بمناصبهم في الحكومة الجديدة وان زعماء معارضين كنجيب الشابي سيشغلون مناصب وزارية.
ومن بين شخصيات المعارضة عين الشابي -وهو مؤسس الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض- في منصب وزير التنمية الجهوية. كما عين احمد ابراهيم زعيم حزب التجديد في منصب وزير التعليم العالي ومصطفي بن جعفر رئيس التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات في منصب وزير الصحة.

وعلي صعيد اخر نفي البنك المركزي التونسي الاثنين ان تكون ليلي زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي استولت علي 1,5 طنا من سبائك الذهب قبل ان تفر الي الخارج، تعليقا علي معلومات اوردتها صحيفة لوموند الفرنسية.

وقال مصدر رسمي في البنك "ان احتياطي الذهب لدي البنك المركزي التونسي لم يلمس في الايام الاخيرة". واضاف "كما ان الاحتياطي من العملة الاجنبية لم يلمس هو الاخر وبلادنا لديها قواعد صارمة في هذا المجال" مؤكدا ان حاكم البنك المركزي "لم يستقبل في الايام الاخيرة لا ليلي 'الطرابلسي' ولا بن علي".

وعلي صعيد الاحتجاجات استخدمت الشرطة التونسية الثلاثاء القنابل المسيلة للدموع لفض مظاهرة في العاصمة تونس ضد حكومة الوحدة الوطنية التي أعلنت الاثنين بعد أن أسقطت احتجاجات عنيفة الاسبوع الماضي الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وقد شارك بضع مئات في الاحتجاج وكان معظمهم من انصار المعارضة ونقابيون وانها كانت سلمية لكن الشرطة فضتها. وقال الطالب أحمد الحاجي 'الحكومة الجديدة خدعة. انها اهانة للثورة التي سقطت فيها ارواح وسفكت دماء'.

ولم يتغير رئيس الوزراء ولا وزراء الدفاع والشؤون الخارجية والشؤون الداخلية والمالية وكثير منهم ان لم يكن كلهم اعضاء في التجمع الدستوري الديمقراطي الحزب الحاكم في تونس وهو قاعدة السلطة لبن علي طوال 23 عاما حكم خلالها البلاد.

وقال محتجون انهم لا يريدون اي أعضاء من الحزب الحاكم في الحكومة الجديدة وحمل البعض لافتات تطالب بسقوطه.

في الوقت نفسه قال كمال مرجان وزيرالخارجية التونسي الثلاثاء ان حكومة الوحدة الوطنية التونسية الجديدة حكومة انتقالية وستنظر في القضايا الاقتصادية والقضايا الاخري التي قادت للاحتجاجات وستقوم بالاعداد لانتخابات تعددية.


محرر الموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"بن , أيامه , أسرار , لهروب , الأخيرة , اللحظات , بالمنفى , على" , وتفاصيل

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!