آخر المشاركات
حل واجب شرح واجبات الجامعه المفتوحه 00966542495275           »          حل واجبات الجامعه العربيه المفتوحه 2018/2019الفصل الثانى           »          حل واجب BE200 الجامعه العربيه المفتوحه 00966542495275           »          ملفات iptv مجانية و تتميز بالجودة           »          ايات قرانية لحل المشاكل بين الزوجين 004917637777797           »          شيخ روحاني مغربي مجاني 004917637777797 - 004917626667716 - 004917658806003           »          جلب الحبيب خلال ساعه مثل النار 004917637777797           »          السحر العجيب في جلب الحبيب 004917637777797           »          معالج روحانى مجرب 004917637777797           »          نقل عفش أفضل شركة نقل عفش بالسعودية مؤسسة دهب           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > الملفات السياسية الهامة

الملفات السياسية الهامة متابعة الملفات الهامة على الساحة


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-01-2011, 01:54 PM
افتراضي شاهد خطاب الرئيس مبارك : زمن الوصاية الأجنبية انتهى بلا رجعة

مبارك: زمن الحماية الأجنبية والوصاية ذهب إلى غير رجعة


شاهد خطاب الرئيس مبارك الوصاية

23-1-2011 | 12:46

الرئيس محمد حسني مبارك أكد الرئيس حسنى مبارك أنه لن يتسامح مع من يحاول المساس بوحدة أبناء الشعب المصرى والوقيعة بين الأقباط والمسلمين، ووجه الرئيس مبارك، فى كلمته بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة اليوم الأحد، كلامه إلى القلة من أبناء الوطن (دعاة الاستقواء بالأجنبى): إن زمن الحماية الأجنبية والوصاية قد ذهب إلى غير رجعة. وأقول لهم إننا لا نقبل ضغوطا أو تدخلا فى الشأن المصرى من أحد أيا كان،
كما أكد الرئيس، أنه لن يتهاون مع أية تصرفات ذات أبعاد طائفية من الجانبين على السواء، وقال إنه سيتصدى لمرتكبيها بقوة القانون وحسمه.وفيما يلى نص كلمة الرئيس حسنى مبارك بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة .
وفيما يلى نص كلمة الرئيس :






بسم الله الرحمن الرحيم

- الإخوة والأبناء ضباط وجنود الشرطة ..


- السيدات والسادة ..


أولا أعبر عن تهنئتى لجهاز الشرطة لتوصلهم إلى مرتكبى العمل الإرهابى بالأسكندرية ..إن ما استمعنا إليه الآن من السيد وزير الداخلية يشفى صدور جميع المصريين ويضع وساما جديدا على صدور رجال الشرطة ونحن نحتفل بعيدهم. "يأتى احتفالنا بعيد الشرطة هذا العام ، وقد تعرضت مصر لهجمة جديدة من قوى الإرهاب استهدفت أمن الوطن واستقراره .. كما استهدفت وحدة أبنائه من المسلمين والأقباط.

"جاءت هذه الهجمة الجديدة للارهاب .. فى الساعة الأولى من العام الجديد لتستدعى إلى أذهاننا جميعا ما يحدق بأمن مصر القومى من تهديدات ومخاطر .. وما يتربص بهذه الأرض الطيبة من غدر واستهداف ومخططات.

"جاء العمل الإجرامى الآثم فى الأسكندرية ليوحد المصريين جميعا فى مواجهة الإرهاب وليدق فى عقولنا وضمائرنا جرس الإنذار من جديد ، كى نتذكر أن مصر كانت - وسوف تظل - مستهدفة .. ولكى نستحضر فى قلوبنا الجهود المضنية لرجال الشرطة .. فى تصديهم لشرور الإرهاب ومكائده ، والمسئولية التى ينهضون بها .. دفاعا عن أمن مصر وأمان شعبها.

"نستدعى لذاكرة الأمة ووجدانها السجل الوطنى المشرف لهذه المؤسسة العريقة .. نتذكر بالفخر والاعتزاز بطولات رجال الشرطة فى مواجهة قوات الاحتلال فى الإسماعيلية عام 1952 ، ونتذكر عطاءهم عبر تاريخ مصر .. حربا وسلاما .. وتضحياتهم فى المعركة مع الإرهاب والتطرف.
"إننا إذ نحتفل بالذكرى التاسعة والخمسين لأحداث الإسماعيلية .. نؤكد اعتزاز الشعب بالشرطة ورجالها .. نشد على أيديهم .. نخلد ذكرى شهدائهم .. ونجدد تقدير مصر لجهودهم وتضحياتهم .. فهم جزء لايتجزأ من أبناء الشعب .. وهم الساهرون دوما على أمن الوطن والمواطنين .

- الإخوة والأخوات ..
"لقد خضنا معركتنا مع الإرهاب والتطرف منذ سبعينات القرن الماضى وانتصرنا عليه .. خضنا هذه المعركة فى مواجهته .. وحدنا .. وقبل أن يتحول إلى ظاهرة عالمية .. لم يعد أحد بمنأى عن تهديداتها ، أو محصنا من شرورها وضرباتها.
"حذرنا - آنذاك - من الإرهاب ومخاطره..فلم يستمع أحد لتحذيرنا .. بل ومنحت دول صديقة حق اللجوء لإرهابيين لطخوا أيديهم بدماء المصريين .. فأصبحت بلادهم ملاذا آمنا لإرهاب أعمى..سرعان ما امتدت إليهم عملياته ومخاطره .. وطالتهم مخططاته وشروره.
"استهدف الإرهاب المصريين فى أرواحهم..فراح ضحيته العديد من المواطنين الأبرياء..كما نجح فى اغتيال (الشيخ الذهبى) و (رفعت المحجوب ) و (فرج فوده) .. وغيرهم .. وكاد أن يغتال (نجيب محفوظ).

"استهدف الإرهاب المصريين فى أرزاقهم بعمليات إجرامية لضرب قطاع السياحة فى (الأقصر) ، و (دهب) ، و (شرم الشيخ ) .. و (طابا) .. و (منطقة الحسين ) فى قلب القاهرة.
"استهدف الإرهاب مصر برمتها .. فى أمنها القومى واستقرارها ودورها الإقليمى ، وسمعتها الدولية .. فسعى - واهما - للتأثير على مواقفها من قضية السلام .. ولعرقلة جهودها للنمو والتنمية والمستقبل الأفضل.

"تلك هى أهداف الإرهاب ومخططاته .. ضد مصر وشعبها . ولقد وجه جهاز الشرطة ومؤسساتنا الأمنية .. ضربات موجعة لقوى الإرهاب والتطرف .. تراجعت معها آمالهم الإجرامية .. إلا من عمليات متفرقة .. تطل علينا بين الحين والحين.
"إن العملية الإرهابية الأخيرة بالأسكندرية..تمثل محاولة يائسة للارهاب للعودة بشروره إلى أرض مصر ، بمدخل جديد ، ونهج وأسلوب جديد ..مدخل جديد يحاول الوقيعة هذه المرة .. بين الأقباط والمسلمين .. يسعى إلى شق صفهم .. والنيل من تماسكهم ووحدتهم كأبناء وطن واحد تعرض عبر السنوات الماضية لإرهاب لا يعرف وطنا أو دينا ولم يفرق يوما بين أرواح ودماء قبطى أو مسلم.

"نهج وأسلوب جديد .. لإرهاب غريب عن مجتمعنا يحمل بصمات أصابع خارجية ويستدعى لأذهاننا أشكالا دموية للارهاب فى منطقتنا وخارجها .. لاعهد لنا بها ويلفظها المجتمع المصرى بشخصيته وقيمه وتراثه وثقافته.
"وأقول بكل الثقة فى رجال الشرطة و مؤسساتنا الأمنية وفى أبناء الشعب أقباطا ومسلمين .. أن مصر ستنتصر مرة أخرى فى معركتها مع الإرهاب .. وكما هزمناه فى هجمته الأولى سنلحق به الهزيمة من جديد ..لن نسمح للارهاب بزعزعة استقرارنا ، أو ترويع شعبنا .. أو النيل من وحدة مسلمينا وأقباطنا .. ولن نزداد إلا تصميما على محاصرته .. وملاحقنه .. وقطع يده .. واقتلاع جذوره.

- الإخوة المواطنون ..
"لقد أثبتت مصر عبر تاريخها أنها أقوى من الشدائد والمحن..وأثبتنا - نحن المصريين - على الدوام أننا شعب متماسك وعنيد تصقل معدنه وتوحده المخاطر والتحديات أكدنا ذلك بكفاحنا ضد الاستعمار .. وعندما رفعنا شعار وحدة الهلال والصليب عام 1919 ، أثبتنا ذلك عندما رفضنا الهزيمة عام 1967..وعندما انتصرنا فى حرب أكتوبر..وحين تمسكنا ب (طابا) وكل شبر فى سيناء برهنا على ذلك عندما رفضنا أى تواجد عسكرى أجنبى على أرضنا .. وحين رفضنا المشروطيات والإملاءات .. وعندما وقف المصريون صفا واحدا .. فى مواجهة الإرهاب .

"إن العمل الإرهابى الأخير لابد أن يستدعى كل ذلك فى عقول ووجدان المصريين وضمائرهم .. فلقد جاء ليذكرنا بأننا جميعا فى خندق واحد .. وأننا جميعا مصريون .. قبل أى شىء وكل شىء آخر..يجمعنا التاريخ الواحد والمصير الواحد والوطن الواحد .. كما جاء امتزاج دماء الأقباط والمسلمين فى الأسكندرية ليطرح أمامنا من جديد أن مصر برمتها هى المستهدفة فى أمنها واستقرارها .. وفى حاضر ومستقبل شعبها .. مسلميه وأقباطه.
"لقد حذرت مرارا من أزمات الوضع الإقليمى والدولى الراهن على أمن مصر القومى ، وأمان شعبها .. حذرت من الإرهاب والتطرف .. ومن النزاعات ونوازع الطائفية حولنا وتداعياتها على استقرار الوطن..وسلامه الاجتماعى ، حذرت ممن يحاولون إشعال الفتنة بين جناحى الأمة .. ومن يخططون لفتح جبهات جديدة لإلهاء مصر وعرقلة مسيرتها .. ولتحجيم دورها الإقليمى فى منطقتها.

"إننى أعاود اليوم التحذير من كل ذلك..وأقول إن اللحظة الراهنة تفرض علينا وقفة مصرية للانتباه والحذر والوعى والاستعداد..كما تضع على عاتقنا جميعا مسئولية كبرى تجاه الوطن






.

قديم 23-01-2011, 03:09 PM   رقم المشاركة : [2]
قاعدة المعلومات المصرية
الصورة الرمزية محررالموقع
 

محررالموقع will become famous soon enough
افتراضي رد: شاهد خطاب الرئيس مبارك : زمن الوصاية الأجنبية انتهى بلا رجعة

أكد أنها موجودة منذ القرن الـ19

شهاب: حادث "القديسين" لا يرتبط بمطالب الأقباط في مصر


الدكتور مفيد شهاب

القاهرة

أكد الدكتور مفيد شهاب وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية مجددا على ضرورة عدم الربط بين حادث الاعتداء الإرهابى البشع على كنيسة القديسين بالأسكندرية مطلع العام الحالى والمطالب التقليدية للأقباط فى مصر، مشيرا إلى أن هذا الحادث عملية إرهابية هدفها الوحيد زعزعة الأمن والاستقرار فى مصر، أما مطالب الأقباط فهى ليست وليدة اليوم بل أن مطالبهم موجودة منذ أوائل القرن التاسع عشر عندما صدر ما يسمى بـ(الخط الهمايونى) الذى ينظم حقوق الأقباط وكيفية التعامل معها.

وقال شهاب - فى حديث مع برنامج (حالة حوار) الذى أذيع مساء السبت من القناة الأولى للتليفزيون المصرى - إن هذه العملية الإرهابية البشعة التى تريد وقف مسيرة التقدم والإصلاح السياسى فى مصر وإضعاف دورها الرائد القيادى فى المنطقة وتبنيها لقضايا العالم العربى وقضايا الدول النامية لا ينبغى بأى حال من الأحوال ربطها بقضية مطالب الأقباط التى يتم دراستها "وإن شاء الله سنجد استجابة لكثير منها مما يزيد من التضامن بين المسلمين والأقباط فى وطن واحد هو مصر".

وأوضح أن مطالب الأقباط تدخل فى إطار عملية أوسع تتعلق بالمطالب الإصلاحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية يجرى دراستها تباعا مشيرا إلى أنه عندما تم تعديل الدستور عام 2007 تضمنت المادة الأولى منه أن المواطنة جزء من النظام المصرى وهى حجر الزاوية فيه وهذا يعنى المساواة وعدم التفرقة بين المواطنين بسبب الدين.

وأشار إلى إمكانية حدوث بعض الانتهاكات عند الممارسة ولكنها حوادث فردية تتناقض مع طبيعة الشعب المصرى الذى ينظر إلى مسلميه وأقباطه على أنهما نسيج واحد وعنصر واحد وليس عنصرين.

وحول تأليب بعض الدوائر المسيحية الغربية للمسيحيين على مصر ووضع الأقباط فيها وعلى رأسها خطاب بابا الفاتيكان وتصريحات الرئيس الفرنسى ساركوزى وتصريح الدكتور بطرس بطرس غالى رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان لصحيفة (المصرى اليوم) الذى قال فيه إن مسألة التدخل فى الشئون الداخلية لحماية الطوائف المختلفة سمة أصيلة لعصر العولمة، قال الدكتور مفيد شهاب إن الدكتور بطرس غالى فى تصريحه هذا يعبر عن وجهة نظر شخصية، مضيفا أنه لا يمكن لدولة أن تنغلق على نفسها فى عصر العولمة ولكن مازالت العلاقات الدولية تقوم على أساس أن هناك كيانات مستقلة اسمها الدول وأن كل دولة هى صاحبة السيادة على أراضيها وهى المسئولة عن مواطنيها.

تقييم المنظمة الأمريكية غير منصف

وحول تقرير منظمة (فريدم هاوس) الأمريكية عن حالة حقوق الإنسان فى مصر ووضعها مصر على قدم المساواة مع الصين وروسيا وإيران وفنزويلا فى مجال حقوق الإنسان، تساءل شهاب "على أى أساس وصلت إلى هذا الحكم ؟"، مؤكدا أنه ليس من حقها ذلك فهى تستند إلى حوادث فردية وتستخلص منه حكما مطلقا وهذا تقييم غير موضوعى وغير منصف وغير جاد.

وتحدث شهاب عن قضية حقوق الإنسان، قائلا إن من حق الآخرين أن يتحدثوا عن أوضاع حقوق الإنسان فى مختلف دول العالم لكن هناك فرق بين ان تكون هذه قضية من حق الآخرين تناولها وبين حدود هذا التدخل ومن الذى يقوم بهذا التدخل، موضحا أنه يؤيد قيام مؤسسة معنية بحقوق الإنسان بالحديث عن قضايا حقوق الإنسان مثل المجلس الدولى لحقوق الإنسان وهى منظمة دولية تابعة للأمم المتحدة، أما دولة مثل فرنسا أو حديث بابا الفاتيكان عن حماية الأقباط فى مصر فهذا أمر مرفوض".

وحول القوانين التى تحمى مصر من التمييز ومن المحرضين على الفتنة وليس القائمين بها فقط، قال الدكتور مفيد شهاب وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية إن الدستور يركز على عدم التمييز بين مواطن وآخر بسبب العقيدة أو الجنس أو الدين أو الفكر أو غير ذلك , مضيفا أنه عند تعديل الدستور وضع مبدأ المواطنة لتأكيد توجه المجتمع المصرى فى هذا الخصوص كما أن هناك العديد من التشريعات الوطنية التى تتحدث عن عدم التمييز.

وأضاف شهاب أنه فيما يتعلق بقضية التحريض فهناك قاعدة أصيلة فى القانون تقول إن المحرض شريك مع الفاعل فى الجريمة وتقع على المحرض نفس عقوبة مرتكب الجريمة،

مشيرا إلى أنه بعد حادث مذبحة السياح اليابانيين فى الأقصر عام 1992 تم تعديل المادة 86 فى قانون العقوبات حيث نصت على أن عقوبة الفاعل الأصلى للجريمة الإرهابية قد تصل إلى الإعدام وكذلك المحرض على الجريمة الإرهابية يأخذ نفس العقوبة.

وردا على سؤال حول سبب تغيير المزاج السكندرى والصورة التقليدية للأسكندرية كرمز للتسامح والانفتاح على الآخر، أكد شهاب أن الأسكندرية والمزاج السكندرى لم يتغيرا فهى مدينة ساحلية والمدن الساحلية دائما منفتحة على الآخر وتقبل الآخر وتتعايش معه , مشيرا إلى أن ما حدث فى الأسكندرية غريب عنها ووارد من خارجها ومن ارتكب جريمة الأسكندرية دخلاء عليها.

التحول نحو اللامركزية

وحول ما نقله الدكتور مراد وهبة فى مقال له عن شهاب من أن مصر دولة مركزية من أيام الفراعنة وكيف يمكن بهذه النظرة تغيير الروح المركزية الى ديمقراطية , قال وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية إنه لم يدعو إطلاقا إلى المركزية أو الفرعونية مؤكدا اعتزازه بالتاريخ الفرعونى ولكنه لا يمكن أن يدافع عنها كنظام مركزى لا يقوم على توزيع السلطات.

وأكد أن التوجه الديمقراطى يدعو لضرورة التحول نحو اللامركزية وأن تنتقل السلطات المركزية إلى المحليات وإنشاء مراكز محلية فى المحافظات تراقب عملية التنفيذ مع النهوض بالكوادر المحلية فى المحافظات.

وحول قدرة الفكر الجديد فى الحزب الوطنى الديموقراطى على تحقيق عملية الانتقال من المركزية إلى الديمقراطية , قال الدكتور مفيد شهاب وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية إن أمانة السياسات فى الحزب تتحدث دائما عن ضرورة الانتقال إلى اللامركزية ليس فقط من خلال تعديل قانون الإدارة المحلية وإنما بتقبل تفكيرنا وثقافتنا لسياسة المشاركة وتوزيع المسئوليات , مشيرا إلى أن الرئيس حسنى مبارك فى خطابه الأخير أمام مجلسى الشعب والشورى كلف الحكومة بضرورة الاسراع بتعديل قانون الإدارة المحلية تطبيقا للامركزية وانتقال السلطة إلى المحليات.

نسبة المعارضة الحالية ضعيفة

وتحدث شهاب عن دور مجلس الشعب الحالى فى المحاسبة ومراقبة أعمال الحكومة ووجود معارضة من داخل الحزب الوطنى داخل البرلمان وقال إن حجم تمثيل أحزاب المعارضة فى البرلمان الحالى متقارب مع الدورات السابقة /باستثناء دورة 2005 التى زادت فيها المعارضة نتيجة وجود 88 مقعدا لجماعة الإخوان/ولكن يجب الاعتراف بأن نسبة المعارضة الحالية ضعيفة مقارنة بالدول الأخرى ومن الملاحظ أنه فى الدول النامية ومنها مصر يتمتع حزب الأغلبية عادة بنسبة كبيرة من مقاعد البرلمان.

وأكد أنه كلما قوى إيمان الشعب بالديمقراطية وممارسته لها تزداد نسبة المعارضة تدريجيا وهذا سيحدث فى مصر، معربا عن أمله فى أن يأتى اليوم الذى نجد فيه للأحزاب الشرعية المعارضة تواجد أكبر مما هو موجود حاليا فالمجتمع لا يتقدم إلا بالرأى والرأى الآخر.

وأعرب شهاب عن اعتقاده بأن البرلمان الحالى سيشهد معارضة فهناك أحزاب معارضة فى البرلمان رغم قلة نسبة تمثيلها كما أن داخل الحزب الوطنى هناك معارضة , مؤكدا أن المعارضة داخل الحزب ليست فى التوجهات الرئيسية والقضايا الجوهرية التى يؤمن بها الحزب بل فى القضايا التفصيلية .

ونفى مفيد شهاب وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية ما قاله أحد المشاركين في البرنامج حول تكبيل الأحزاب , قائلا إن الأحزاب تمتلك جرائدها الخاصة بها والتي تعبر بها عن آرائها , مضيفا أن أي حزب يستطيع أن يمارس نشاطه وأن يقوم بعمل الاجتماعات الخاصة به.
ودعا شهاب الأحزاب بأن لا تقوم بإلقاء اللوم على غيرها وإنما تقوم بلوم نفسها , مستشهدا بالحزب الوطني عندما قام بإلقاء اللوم على نفسه لتقصيره في انتخابات عام 2005 , وقال "يبنغي على أي حزب معرفة هل إذا كان المواطنون يعرفون هذا الحزب ويدركون مبادئه ويؤمنون بما قدمه له الحزب من خدمات , أم إن هذا الحزب ما هو إلا مجرد جريدة يقدم فيها انتقادات..قائلا إن الحزب الناجح هوالذي يلتقى بالجماهير ويقدم لهم خدماته.

الفراغ السياسي سبب العنف

وحول تفشى مظاهر العنف فى مصر، قال مفيد شهاب وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية إن العنف سببه العولمة والفراغ السياسى والثقافي , مشيرا إلى أنه إذا تم ملىء الفراغ من خلال نشاطات سياسية وثقافية ورياضية تفيد أولئك الذين يمارسون العنف وتفيد بلدهم سيؤدى ذلك إلى تقليل مظاهر العنف , ومؤكدا فى الوقت ذاته أن القانون إذا طبق بشكل رادع وصحيح سيكون من أهم العوامل التي تؤدي إلى تقليل مظاهر العنف.

وردا على سؤال وجهه أحد المشاركين فى البرنامج حول مبادرة الوحدة الوطنية (البيت المصرى) أجاب شهاب قائلا إن هذه المبادرة ناجحة وأن هدفها هو التأكيد على الوحدة الوطنية فيما بين المسلمين والأقباط , مشيرا إلى أن آليات تنفيذها ستظهر خلال الأيام القليلة المقبلة عندما يتحدث عنها فضيلة الشيخ أحمد الطيب شيخ الجامع الازهر.

وحول عدم محاسبة المسئولين , قال وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية إن التغاضي عن محاسبة أى مسئول جريمة لا تسمح الحكومة بها , مؤكدا على أهمية متابعة المسئولين ومحاسبتهم عند الخطأ , ولافتا إلى أنه بدون المتابعة والمحاسبة الرادعة لا يمكن أن نعطي النموذج الجيد للآخرين.

وأشار إلى أن الوزير النائب لا يستطيع أن يقدم استجوابا لوزير آخر وذلك لأن المسئولية بين الوزراء مسئولية تضامنية وبالتالي لا يمكن ان يشارك في طلب طرح الثقة بأحد الوزراء أو طرح الثقة في الحكومة , مؤكدا أن الوزير النائب يستطيع مراقبة الحكومة وذلك من خلال الاشتراك في طلبات الإحاطة وطلبات المناقشة بالإضافة إلى معرفة ملاحظات النواب وطرحها في مجلس الوزراء.


محررالموقع غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مبارك , الأجنبية , الرئيس , الوصاية , انتهى , رجعة , شاهد , كلمة

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!