آخر المشاركات
حبوب #سايتوتك #للبيع #في #الرياض# 00962797870050           »          للبيع حبوب اسقاط الجنين 00962797870050 بالرياض وسلطنة عمان والامارات           »          اين اجد حبوب سايتوتك 00962797870050 السعودية الامارات قطر البحرين عمان الكويت           »          بيع حبوب الاجهاض سايتوتك 00962797870050 في كافة اقطار الخليج           »          أخصائي تخاطب ونطق خبير ومتمكن بمكة           »          صيانة جنرال اليكتريك بالزقازيق 01023140280 + 0235700994           »          صيانة جنرال اليكتريك المنصورة 01129347771 + 0235710008           »          صيانة جنرال اليكتريك بالاسكندرية 01154008110 + 0235700997           »          منتجات جنرال اليكتريك 01207619993 + 0235682820           »          صيانة جنرال اليكتريك المنصورة 01129347771 + 0235710008           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الاقسام المتخصصة > قاعدة المعلومات الثقافية > قاعدة التعليم و التنمية البشرية

قاعدة التعليم و التنمية البشرية ملفات تطوير الذات والقدرات الشخصية


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-01-2012, 08:06 PM
افتراضي إعتقاداتك هى التى تتحكم فيك

إعتقاداتك هى التى تتحكم فيك
إعتقاداتك التى تتحكم
كم هى عدد المرات التي وقعت فيها قبل أن تكتشف إن الجاذبية الأرضيه يمكن أن تكون مؤلمة؟ ربما لن يستغرق وقتا طويلا قبل أن تعتقد أن السقوط الكبير ، يسبب ألم كبير. كم مره لمست موقد ساخن و لسعت أو حرقت يداك لتصل إلى الاعتقاد بأن "أحمر" يعني ساخن جدا؟ التجربه تعتبر أحد الطرق التى تشكل معتقداتنا في الحياة.و التي تشكل واقعنا وعالمنا.
ما هو الإعتقاد؟
هذا يبدو وكأنه سؤال سخيف ، ولكن يكفي ان الشخص في كثير من الأحيان ، لا يعطي الانتباه إلا الى المعتقدات التي لها أهمية في مجتمعه. و الأمثلة على ذلك تشمل الدين , و الانتماء السياسي ، أو الزواج ، والمال ، الكحول ، والمخدرات ..الخ . إذا سألك أحدهم ما هي معتقداتك فى الحياه , أنا متأكد أنك سوف تفهم إنهم يشيرون إلى هذه المواضيع الثقافية الكبرى. أنت لن تبدأ باخباره عن اعتقادك حول سبب إن إصبع قدمك الثاني أطول من الإصبع الكبير ، وكيف كنت تعتقد أن هذا هو السبب في أنك لا تستطيع الجرى بسببه. أليس كذلك؟
نستطيع الآن القول أن الإعتقاد هو "مجرد فكره تتكرر مرارا وتكرارا ، حتى نعتقد إنها حقيقه.
المعتقدات والأفكار التي قمنا بتطويرها و تعلقنا بها كحقائق، تؤثر على كل مجالات حياتنا بل على وجودنا وفهمنا للواقع. معتقداتنا هي العدسه التى نرى العالم من خلالها ".
المعتقدات هى التى تشكل واقعنا الحالي ، وتحدد من نحن ، و من نكون و من سنكون .نحن لا نرى العالم كما هو ، بل نراه كما نكون. معتقداتنا تحدد كيف نرى العالم ، وكيف يعمل ، ومكاننا فيه. معتقداتنا تشكل تجربتنا مع الآخرين ، وعلاقاتنا ، وكيف يمكننا التوافق مع هذه العلاقات. وبالطبع فان المعتقدات تحدد كيف نرى ونشعر بأنفسنا.
المعتقدات هى المفتاح :
هل تعتقد الناس بطبيعتها طيبه أو شريره ؟ هل هم عادة شخصيات منفتحة و دافئه ام منغلقة و باردة؟ الأجوبة على هذه الأسئلة تساعد على تحديد كيفية مقاربة المجتمع، والتفاعل معه ، وقبول الآخرين.
هل تعتقد إن الناس تراك على إنك غير جذاب ، غير ذكي ، وضعيف ، وما إلى ذلك؟ هذه المعتقدات تؤثر على ثقتك بنفسك ، والتفاعلات الاجتماعية ، و الشخصيه التى ترسمها لنفسك.
هل تعتقد أنك على دراية ولديك قيمة؟ هل تعتقد أنك بطيئ التعلم بسبب إنك رسبت في الصف الثالث الإبتدائى؟ هل تعتقد أنك لم تولد موهوبا في الرياضيات ، أو أن تكون الفنان المبدع؟
عندما نخلق المعتقدات داخلنا نحدد توقعاتنا ،و وجهات النظر تجاه كل شىء ، و نتخذ الإجراءات التي تُتبع. إذا كنت تقول لنفسك "لا يمكنني تعلم لغة جديدة ، لن يعمل عقلك على التعلم " ، أنك بذلك اعطيت ذريعه لنفسك للفشل و القبول بالفشل باعتباره مسألة حتمية موجوده داخلك ولا يد لك فيها مع إنها مجرد إعتقاد أقنعت نفسك به.
بالتأكيد ، الناس لديهم مواهب مختلفة في نواحى مختلفة ولكن وجود اعتقاد سلبي يوقفك عن إستعمالها منذ البدايه . تحتاج إلى إزالة المقاومة من خلال السماح لنفسك بحرية المحاوله و التجربه.
القلب والجسد يشعرا بما يعتقده العقل. (و ما أعنيه 'بالقلب' ، هو الجانب العاطفي من العقل.)
كيف يمكن لمعتقداتك أن تجعل منك شخص بدين و غبى (أو شخص رائع تماما)
معتقداتنا تأثر على اللاوعي لدينا :
لأننا لا نفكر فى المعتقدات , بل نشعر بها. العقل هو مصدر القوة التى تريد أن تحول المعتقدات إلى واقع . إذا كنت تعتقد أنك لا يمكن الوصول إلى الوضع المثالي من اللياقة البدنية والصحية ، هل تعتقد إنك سوف تشعر بأنك تتحفز لتتردد على صالة الالعاب الرياضية ، وتغير عادات الأكل؟ معتقداتك لديها القدرة على تنشيط العاطفة التي تقلل من تخاذلك ، إنك تريد ، و تحتاج ، و لكن الدافع لإجراء هذه التغييرات هى إعتقادك بان لديك القدره على تنفيذ ذلك.
كان هذا مجرد مثال سهل ، ولكنه ينطبق على كل مجالات حياتك. إذا كنت لا تعتقد أنك جيد بما فيه الكفاية لتكون مديرا ، فسوف يكون من المحتمل جدا أن تفشل فى مقابلة لإختيار مدير. إعتقادك إنك لا تصلح ستجعلك تقول لنفسك, لماذا اكلف نفسى عناء المحاولة !.
العقل هو قمرة القيادة ، طو و نمى المعتقدات التي تعود بالفائدة على نجاحك حتى تتمكن من التمتع برحلة الحياه.إن الله أكرم كل إنسان بميزات و صفات قد لا توجد عند غيره , لا تقنع نفسك إنك بلا ميزات و الا ستفشل. إقنع نفسك بانك قادر على الإنجاز و غذى هذا الإعتقاد حتى يترسخ داخلك.
كن رائعا :
إعتقاداتك التى تتحكم

أنا أدرك أنى "رائع تماما" قد يكون مصطلح فني قد لا يستفيد منه معظم الناس على نحو منتظم. رائع تنطوي على اعتقاد قوي في النفس الذى يمكنك أن تكون الشخص الذي تريد أن تكونه ، وتحقق ما تريد تحقيقه ، وفهم أن لديك قيمة عليك مشاركتها مع العالم. الشعور بإنك رائع يبدأ مع الاعتقاد بأنك كذلك (أو ستكون كذلك) .
في مكان ما على طول الطريق قد نضعف اونفشل ، أو ربما نرتكب الاخطاء التي تسمح بفتح باب الى الاعتقاد سلبا عن أنفسنا. نحن أكبر ناقد لانفسنا . وهذا ليس رائعا.
إذا كنت ترى شيئا تريد تغييره (أو إصلاحه) ، ابدأ بالايمان انك يمكنك أن تفعل ذلك و تمتلك القدره على التنفيذ ! لا يوجد شيء يمنعك أن تصبح رائعا ، من ان تضع قيود على نفسك من المعتقدات التى ملأت بها رأسك.
تعرف على هذه المعتقدات وارتقى بها ! إقنع نفسك إنك مستعد تماما لتكون شخصا رائعا ، و بالفعل أنت كذلك.

كيف تشكل المعتقدات؟
بعض الاشخاص تشكل المعتقدات بسرعة. و البعض يقبل كلام الآخرين على أساس الجدارة ، أو حجم علاقتهم بهم . والبعض يقرأ الكتب او يستمع إلى الآخرين مثل الخبراء على التلفزيون ، ثم قبول ما قيل على أنه حقيقة. فكر فى المعتقدات التى إكتسبتها من غيرك و هل يمكن أن تعتبر صحيحه,و تحميك من الخطا أم لا. لديك نظام من المعتقدات الخاصة بك لسبب ما ، وأنها تكون من أنت. كمثال : أنت لا تؤمن بعلاقه قويه تستمر لفتره طويل مع احد لأن والديك قد إنفصلا. نأمل أن يأتي وقت في حياتك عندما تستطيع اكتشاف السبب فى وجود إعتقاد ما داخلك. الإجابة على هذا السؤال والفهم الحقيقى للسبب ستعرف لماذا أصبحت الشخص الذي تراه الآن.
أنت مخـطئ!
ماذا يحدث عندما تحاول التغلب على الاعتقاد؟ الدفاعات الخاصة بك ترتفع داخلك لتمنعك ! و كلما كان الاعتقاد كبير، كلما كبرت و زادت الدفاعات.و عندما يثبت خطأ فى معتقد ما ستجد إن كيانك بالكامل قد إهتز و إرتبكت حياتك. قل لنفسك هذا المعتقد أنا الذى زرعته داخلى و يمكنى قلعه أو تعديله.
فكر في الامر. لتعرف هل ما تسمعه حولك صحيح و يصلح أن يشكل إعتقاد تستند عليه إسال نفسك الأسئله التاليه :
• هل هذا الاعتقاد يفيدنى و يدعم الرفاهيه لى و يحقق النجاح والسعادة؟
• هل هذا الاعتقاد يجمدنى مكانى أو يدفعني إلى الأمام؟
• ما هي الخبرات التى أدت لهذا الاعتقاد؟
• متى نشأ هذا الاعتقاد؟ و لماذا بدأت أقول لنفسي ذلك؟
• هل هذا الاعتقاد سيكون هو نفسه إذا كنت اعيش في بلد آخر؟
• هل هذا الاعتقاد يكون هو نفسه لو كان والدى مختلفين عن ما هما عليه؟
معظمنا لا ينظر في تأثير هذه المعتقدات على خبرتنا والحياة برمتها.
المعتقدات تخلق واقعنا : إذا إعتقدت إنك شخص قادر على تحقيق النجاح ستعمل و تجتهد لتحقق النجاح الذى تتمناه. إذا كنت في حاجة لتعرف كيف تحقق النجاح إسال الأشخاص الناجحين و إبتعد تماما عن الفاشلين و المتكاسلين أو المحبطين.
ما الذى يمنعنا من الإعتقاد إننا قادرين على النجاح؟
لماذا تعتقد إنك غير قادر على عمل شىء و أنت لم تجربه من قبل.لماذا لا تعتقد إنك قادر على التنفيذ اليس ذلك إعتقاد؟ التمسك بالمعتقدات التي ليست مفيدة مثيرا للسخرية ! وهى ما تجعلنا نخشى الإقدام لتعرف السبب إسال نفسك , هل فشلت كثيرا؟ هل قال لك من حولك إنك لا تملك الإمكانات لتنجح؟ ما الذى يمنعنى من التقدم نحو النجاح؟ هل من حولى كسله ومحبطين و سلبيين؟ السبب هو إن المعتقدات لا تتكون فى إطار منطقى لذلك ترفض التفكير المنطقى. الإجابه على هذه الأسئله سيساعدك على التخلص من المعتقدات السلبيه داخلك.
الحل هو، التأكيدات الإيجابية تعيد تشكيل برمجة عقلك ليتجاوب بوعي مع الأفكار الإيجابية. ذكر نفسك بما لديك من إمكانات ، و خبرة ، لتشكل حياتك على الشكل التي تتوقع أن تكون ، والحياة التى تريد أن تعيش.أقترح خلق التأكيدات الشخصيه الخاصة حيث يمكنك الإعتماد عليها بسهولة. يمكن أن تكون كما يلي :
• "أنا رجل أعمال ناجح ، واعمل بجديه ، و موضع ثقة واحترام ومحبة الذين اتعامل معهم".
• "أنا أب وزوج محب يظهر المحبة والمودة ، والتشجيع لزوجتي وأولادي".
• "أنا متحمس وأكون فى قمه الفرح عندما اقدم المساعدة لشخص ما."
• " أشعر بالنشاط عند مواجهه تحديا يطرح نفسه ، لأنه يشكل مزيدا من النجاح في انتظار ان يحدث".
• "تملأ حياتي وفرة من الفرص التي تنتظر البت فيها".
• "عقلى وجسمى فى حاله صحية جيده، وأنا أفعل يحفظهم دائما و يوميا."
• "أستطيع أن أفعل أي شيء لو وضعته فى ذهني".
إن أقوى الجمل هى التى تبدأ ب "أنا..." لأنك تعلن الصورة المثالية لنفسك ، وعقلك سوف يبدأ فى مواءمة نفسه مع هذه الصورة كما لو كنت قد أصبحت بالفعل ذلك الشخص.
أحيانا التأكيدات لا تشعر أنها تناسبك ، أو انك لا تستطيع التماشى مع هذه التأكيدات الإيجابيه، لا باس من ذك.إذا كنت جديدا على فكرة التأكيدات الإيجابية ، و تشعر وكأنك تكذب ، أو تخدع نفسك بالاعتقاد بأن شيئا ما ليس صحيحا. ليس المقصود بهذه التأكيدات الكذب على أنفسنا ، إنما الغرض منها هو تفجير الطاقات في داخلنا لتحقيق هذه التأكيدات. التأكيدات تساعدنا في التغلب على الخوف الذى يمنعنا من العمل.
من خلال التأكيدات ، تجد الشخص الذى تريد أن تكونه ، وأنت تتحرك بنشاط في الاتجاه الطبيعي لبرمجة أفكارك ومعتقداتك. ببساطه مجرد تأكيد الأفكار الايجابيه لا يكون لها تأثير إيجابي إلا بتكرارها ، وتصديقها و الاحساس بها. مع البدء في التفكير إن عقلك الباطن وحده للبرمجة ، سوف تبدأ مواءمة أفكارك ومعتقداتك لتعزيز المشاعر التى تريد تجربتها للعمل على تحقيق النجاح.
إعتقاداتك التى تتحكم
إبدأ بناء معتقدات النجاح :
لتبدأ بناء المعتقدات الناجحة ، عليك التعرف على تلك التي تعيقك ، كما لاحظنا ، إنها ليست مرتبطه بالمنطق . كيف يمكننا تحديد هذه المعتقدات الضارة؟ يمكننا القيام بذلك عن طريق صنع الأهداف والتعرف على الأفكار التي تنشأ عندما يكون الهدف كبيرا. يمكننا القيام بذلك من خلال النظر في سجل نجاحاتك السابقة ، واكتشاف لماذا فشلت أو نجحت. في بعض الأحيان الأخرى يمكن لمن حولك أن يخبروك. كما عليك الاعتراف إن اعتقاد سلبي بسيط ينشا نتيجه الاستماع إلى نفسك كل مرة تستخدم فيها كلمه" لا أستطيع...'.
القضاء على هذه المعتقدات السلبية تبدأ بخلق المعتقدات التي تحفزك على العمل ، وتدفعك للنجاح ، تذكرك بهدفك ، وتبعث الثقة داخلك. ساحة معركة النجاح ليست في العالم الخارجى، بل داخل رأسك. إكتشف ذلك ، وستغير العالم أمام عينيك.
تأمــلات :
الأشخاص الناجحون يحملون معتقدات النجاح ، الم يحن الوقت أن تنضم الى الناجحين؟
تأمل و فكر فى الآتى:
• ما هي المعتقدات التي تحملها و تدفع بك للوصول إلى مستويات جديدة من النجاح؟
• ما هي المعتقدات التي تحد من الوصول الى مستويات جديدة من النجاح؟
• أنظر في المرآة ، بماذا تشعر تجاه نفسك؟

• أغمض عينيك ، ما رأيك في نفسك؟
• هل تعتقد أنك سوف تكون ناجحا؟
• بماذا تشعر حيال المال ودوره في النجاح؟
• هل لديك أسباب لماذا لم تنجح؟ حاول التغلب عليها.
• هل قمت بتحويل الفشل الى نجاح من خلال التعلم من ذلك؟
• هل معتقداتك تتشكل بالخوف وعدم اليقين؟
• هل تعتقد أنك يمكن أن تحدث فرقا لكنك تفشل في التصرف؟ ما هو المعتقد الذى يعوقك؟
• احفر بعمق واعرف معتقداتك. عليك اكتشاف المعتقدات التي ملأت بها راسك قبل أن تتمكن من تغييرها أو رفع مستواها.
• ما هي المشاعر التى تنشأ عندما تفكر في شيء أو تريد أن / تضع خطة لتنفيذها؟ المعتقدات تؤدي إلى المشاعر التى نحسها ، لذلك يمكن معرفة معتقداتنا من معرفه مشاعرنا .

قديم 24-01-2012, 01:39 PM   رقم المشاركة : [2]
عضو جديد
 

سمرااء is on a distinguished road
افتراضي رد: إعتقاداتك هى التى تتحكم فيك

مجهود رائع شكرا لكي


سمرااء غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
امتي , تتحكم , إعتقاداتك

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!