آخر المشاركات
توفل ايلتس السعوديه موثقه مضمونه 00962798140440           »          السعوديه توفل ايلتس للبيع معتمده 00962798140440           »          شهادات توفل وايلتس السعوديه 00962798140440           »          ايلتس للبيع داخل الامارات معتمدة وموثقة 00962798140440 UAE dubai           »          برتش كانسل: شهادات ايلتس توفل للبيع 00962798140440 الامارات#السعوديه#قطر#الكويت#           »          شهادات توفل او ايلتس معتمدة للبيع 00962798140440 #معتمدة في الامارات UAE دبي           »          تطبيق من سيربح المليون الواقعي           »          تطبيق كل أخبار العاب الفيديو من مواقع موثوقة بين يديك           »          قطاع الأدوية المصري قطاع نشط وواعد وجدير بالمتابعة           »          تطبيق احفظ باسورداتك \save your passwords           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > النقاش المصري العام

النقاش المصري العام ساحة النقاش المصري العام والمقالات والاراء


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-02-2012, 07:41 PM
افتراضي مصر التي تحرقونها .. بقلم: عاطف حسانين

مصر التي تحرقونها .. بقلم: عاطف حسانين

6-2-2012

التي تحرقونها بقلم: عاطف حسانين

بربكم لا تنزعجوا إذا ما قلت إنها الآن تحت أقدام المتظاهرين الذين يحرقونها، والمجلس العسكري الذي بات عبئًا عليها، والشرطة التي تعاقب شعبها، والإعلاميين الذين باعوها بثمن بخس، وأقدام النخبة الذين قيَّدوها بقيود الغل والأحقاد.

فيا أيها المفسدون جميعًا.. لا أستثني أحدًا.. مصر التي تنازعتم عليها وجذبتموها من كل جانب أصبحت تحت أقدامكم وأنتم تتعاركون وتتنازعون، وها أنتم تسحقونها ولا أحد منكم ينظر تحت قدميه ليراها ويشفق عليها.. الكل باطل، وباطل ما كانوا يعملون.. مصر كنانة الله في أرضه، ومهبط تجلي الله، ودرة تاج الإسلام، وبيت الروح القدس المسيح عيسى بن مريم.. بريئة مما تفعلون.

فالمشهد يبدو وكأن كل الأطراف اختلفوا في كل شيء؛ حتى ألقوا بمصر من فوق قمة البرج، ثم ظهروا جميعًا في الفضائيات وهم يتفقون على قول واحد: "مصر لن تسقط أبدًا"!.


أفتضحكون على أنفسكم؟! أم على شعب أضناه تنازعكم تضحكون؟! ألم أقُل لكم يومًا: إن الغل لن يجني سوى الغل، والثأر لن يجني سوى مزيد من الثأر، والنار لن تجني إلا الحريق؟! ألم أقل إن الانتقام دائرة لا تؤدي إلى شيء أبدًا، سوى الهلاك لمن يدور في فلكها، ومن يقترب منها؟! إن المواجهة الآن بين شباب مصر المدني وشبابها العسكري.
يا من تنطق أفواهكم الكذب وأنتم تعلمون.. الرداء العسكري صار سُبَّة، وكلمة "ثائر" أصبحت مبتذلة، وكلمة "ناشط سياسي" أصبحت وظيفة من لا عمل له سوى فرض رأيه على الناس، ولدينا إعلام يعمل ضد مصر، بأشدّ مما يعمل إعلام أعدائها.. يخربون.. وفي اعتقادهم أنهم يبنون، يقتلعون.. وهم يظنون أنهم يزرعون، أخذونا للثأر حتى ظنناه عدلاً، وأخذونا للظلام ونحن نظن أنهم سوف يحملون الشموع.

لقد اجتمعت طوائف الشعب لإسقاط مبارك من فوق عرشه؛ لأن أغلب الشعب كان يشعر بالمرارة والفقر والعوز، ويراه مسئولاً عن كل ما يحيط بمصر من يأس في غد أفضل، ولكن الموقف يبدو اليوم مختلفًا مع المجلس العسكري وإن أخطأ، فالغالبية العظمى ترى أنه عمود البيت الأخير، وأن انهيار تلك المؤسسة معناه انهيار للوطن، وأن الأفضل أن نخرج جميعًا بأقل الخسائر من هذه المرحلة، ولسوف يخرج المجلس العسكري من الحكم ولو كره الكارهون.

فإلى أين نحن ذاهبون اليوم بما نفعل؛ سوى مزيد من الشقاق والخلاف والتطرف؟! أليس بيننا رجل رشيد؟! وربما أسمع من يقول لي: وما الحل إذًا وقد وقف كل طرف عند رأيه واعتقاده؟!

وله أقول: "الحل هو الحبل يا صديقي"! نعم.. الحبل، ولكن ليس الحبل الذي تعلق عليه المشانق، ولا الحبل الذي نربط به أقدام وأيدي من يقف على الجانب الآخر ممن رأينا لنسوقه للهلاك، ولا الحبل الذي يجعلنا نسوق مصر كالأسيرة بين أيدي الجميع يتنازعونها من كل جانب؛ بل الحبل الذي نزل إلينا من السماء لنرتفع به فوق رغباتنا وشهواتنا، ومصالحنا، وعِند أنفسنا.. إنه حبل الله الذي من تمسك به نجا، ومن اعتصم به عُصم، (واعْتَصِموا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا ولاَ تفرَّقوا) (آل عمران: من الآية 103) أفهمتم؟! (ولا تفرّقوا).. تلك كلمة الله، فاستوعبوها تستوعب أضغانكم، وتمسكوا بها تجمع شملكم، ولا تهجروها فتحجِبوا عنكم مدد ربكم، فلن تحقق الكراهية شيئًا سوى أنها ستهلككم وتهلك أهلكم، فأنتم الآن في معركة كل أطرافها خاسرون


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
امتي , تحرقونها , بقلم: , حسانين , عاطف

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!