آخر المشاركات
طريقة شراء حبوب الاجهاض سايتوتيك 00962797870050 سلطنة عمان الامارات السعوديه           »          ابي اشتري حبوب سايتوك اصليه 00962797870050 في الامارات وقطر والكويت وسلطنة عمان           »          كيف اشتري حبوب الاجهاض 00962797870050 اتصل الان في كافة اقطار الخليج           »          حبوب #سايتوتك #للبيع #في #الرياض# 00962797870050           »          للبيع حبوب اسقاط الجنين 00962797870050 بالرياض وسلطنة عمان والامارات           »          اين اجد حبوب سايتوتك 00962797870050 السعودية الامارات قطر البحرين عمان الكويت           »          بيع حبوب الاجهاض سايتوتك 00962797870050 في كافة اقطار الخليج           »          أخصائي تخاطب ونطق خبير ومتمكن بمكة           »          صيانة جنرال اليكتريك بالزقازيق 01023140280 + 0235700994           »          صيانة جنرال اليكتريك المنصورة 01129347771 + 0235710008           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > النقاش المصري العام

النقاش المصري العام ساحة النقاش المصري العام والمقالات والاراء


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-02-2012, 09:04 AM
Lightbulb .أبو زيد: عثرنا على خرائط لتقسيم مصر

أكد المستشار سامح أبو زيد قاضي التحقيق فى التمويل الأجنبي أنهم من خلال تحرياتهم وتفتيش مقار المنظمات الحقوقية عثروا علي خرائط فى مقر المعهد الجمهوري الدولي بالدقي ، تتضمن الخرائط تقسيم محافظات مصر الي أربع مناطق.

وقال أبو زيد إن الخرائط قسمت مصر إلى 4 مناطق، الأولى تحت عنوان "قنال"، والثانية "القاهرة الكبري" ، والثالة "دلتا" ، والرابعة " صعيد مصر".

وأوضح ان الخرائط تم وضعها محل بحث من لجنة خبراء مختصين . وتم توجيه الاتهام الي 43 متهما لمحكمة جنايات القاهرة .
كما أشار قاضي التحقيق أن استطلاعات الرأي التي تقوم بها المنظمات الحقوقية تدور حول اسئلة غريبة للمواطنين منها ديانتهم وهل هم مسلمون ام مسيحيون ، وأيضا ملابسهم وماذا يرتدون، ورصد عدد الكنائس ومواقع الارتكاز للقوات المسلحة.


إ

قديم 09-02-2012, 09:06 AM   رقم المشاركة : [2]
عضوة متميزة
قاعدة المعلومات المصرية
 

خلود هانم will become famous soon enough
افتراضي رد: .أبو زيد: عثرنا على خرائط لتقسيم مصر

تابع المؤتمر: علي الشاذلي
عقد مستشارا التحقيق المنتدبين من وزير العدل سامح أبوزيد وأشرف العشماوي قاضيا التحقيق في ملف التمويل الأجنبي مؤتمراً صحفياً عالمياً حضره 1000 من وكالات الأنباء العالمية.
أعلن المستشاران ضبط مستندات هامة عن 67 موقعاً للقوات المسلحة في السويس وتحركات وتمركزات هذه الجيوش كما تم ضبط خرائط تقسم مصر إلي 4 مناطق مختلفة وهم قنال القاهرة الكبري دلتا صعيد مصر وتم ضبطهم مع مجموعة أسمت نفسها مجموعة "سهام الثقة 7 أبريل".
قال مستشارا التحقيق إننا تلقينا خطابا من ان باثرسون سفيرة أمريكا في مصر تطلب السماح لعدد من الأمريكان السفر إلي الخارج وعدم وضعهم علي قوائم الممنوعين من السفر وأخطرنا وزير الخارجية بهذا الخطاب.
قالا إن التحقيقات القادمة مع جمعيات ومنظمات ذات طابع ديني سواء إسلامية أو قبطية أو أشخاص عاديين تلقوا أموالاً من دول عربية وأمريكية وأوروبية وسيتم الإعلان عن نتائج التحقيقات أولاً بأول.
وهذا نص المؤتمر الصحفي..
قال المستشاران سامح أبوزيد وأشرف العشماوي إنه قررنا إعلان نتائج التحقيقات التي انتهينا منها بالفعل حيث بدأت لجنة تقصي الحقائق من يونيو 2011 أعمالها حول ملف التمويل الأجنبي للمنظمات سواء المحلية أو الأجنبية العاملة في مصر.
وانتهت لجنة تقصي الحقائق من أعمالها في شهر سبتمبر 2011 وأوصت إلي عدة نتائج وتوصيات أنه لابد من إجراء تحقيق قضائي وجنائي عن وقوع بعض الجرائم التي ارتكبتها بعض المنظمات بالمخالفة للقوانين المصرية.
وفي شهر أكتوبر 2011 تم ندبنا وباشرنا التحقيقات في هذا الملف الشائك حيث تم سؤال الشهود وإصدار قرارات بالكشف عن سرية حسابات لبعض الأشخاص الذين توفرت لدينا دلائل محل التحقيق حالياً.
أصدرنا أمر بتفتيش مقار عدد من المنظمات الدولية الأجنبية العاملة في مصر وأن هذا كان من سلطات التحقيق وأصدر أمر بتفتيش 17 مقرا لعدد من المنظمات العاملة في مصر يعملون في مصر بشكل غير مشروع وفي 27 ديسمبر 2011 كلفنا النيابة العامة بهذا الإذن وفي 29 من نفس الشهر قاموا بتفتيش 17 مقرر.
قالا أثناء المؤتمر الصحفي وحتي نصل إلي الحقيقة ولا يفلت مجرم من العقاب.. أسفرت عمليات التفتيش عن ضبط العديد من المستندات الخاصة بممارسة هذه المنظمات للنشاط في مصر.. ومستندات تثبت تلقي الأموال علي نحو غير مشروع.
وأن كافة الإجراءات التي تمت وفقاً لقانون الإجراءات الجنائية من تفتيش أو أعمال تحقيق وأن التفتيش كان قانونيا وليس عملية مداهمة مثلما ادعي البعض.
أصدرنا خلال التحيقات عدد من القرارات لعدد من المنظمات ووضع عدد من الأجانب علي قوائم الممنوعين من السفر وترقب الوصول والسبب حتي يتبين مغادرتهم للبلاد من عدمه وحتي يتسني ثبوت السفر من عدمه.
خطاب السفيرة الأمريكية
في 23 يناير 2011 وصلنا خطاب من سفيرة أمريكا بالقاهرة مرفق به ترجمة باللغة العربية علي الرغم من أننا كمستشارين للتحقيق بعيدين عن السياسة وسوف نتعامل معها بالقانون ولم نوجه من أي جهة أو شخص وأن قضاة التحقيق ليس عليهم سلطان من أحد.
ذكرت في خطابها أسماء 21 اسماً الذين يعملون في المنظمات الدولية الأجنبية وهذه المنظمات تعمل بشكل عادي.. وطلبت رفع أي قيود علي سفرهم.. وأن السفارة تعرب عن احترامها الكامل لسلطات التحقيق.. التوقيع آن ياترسون سفيرة أمريكا بالقاهرة.
قال انه لا يجوز لسفير أي دولة أجنبية في مصر أن تخاطب سلطات التحقيق أو أن سلطات التحقيق ترد عليها.
وجهنا الخطاب لوزير الخارجية المصري ورفعنا هذا المطلب الخاص بالسفيرة الأمريكية ولأنه لا يجوز قانوناً أطلعنا وزير الخارجية علي كافة إجراءات التحقيق ومن بينهم متهمون أجانب وقد سمحنا لأي متهم أجنبي أن يحضر معه مندوب السفارة التحقيق حتي تقوم وزارة الخارجية بتطبيق مبدأ المعاملة بالمثل مع هذه الدولة.
قال إن القضية مازالت محل التحقيق وهي قضية شعبية جداً تشمل مئات الأشخاص والكيانات والمنظمات الأجنبية والمصرية وليس هناك أي تشابه في المواقف ولكن سوف نعلن عن الانتهاء من التحقيقات فوراً النتائج خلال مؤتمر صحفي.

وحسب قانون الإجراءات الجنائية تم إحالة الدعوي إلي محكمة جنايات القاهرة عن انتهائها من التحقيق مع عدد من المنظمات العاملة في مصر علي نحو غير مشروع.
وأن التصرف في التحقيقات التي شملت العاملين في هذه المنظمات هي أن الأدلة كثيرة وتنوعت ما بين شهادة الشهود وتقارير الخبراء واعترافات عدد من المتهمين وأن هناك 67 دليلا ضدهم في قائمة الثبوت في قرار الاتهام.
أكدت التحقيقات أن المنظمات الأجنبية ليست جمعيات أو مؤسسات أهلية ولكن مراكزها الرئيسية خارج مصر ولها فروع بكل دول العالم ولها أيضاً فروع داخل مصر ولم تصدر تراخيص لمزاولة عملها ولها نشاط ثابت.
وأن هناك 5 منظمات متهمة هم المعهد الجمهوري الدولي منظمة المعهد الديمقراطي الدولي بيت الحرية البيت الأمريكي للصحفيين منظمة كونداو الدولية وجميعهم تلقوا أموالا من الخارج وعدم احترامهم للقوانين التي تنظم عملهم في مصر كما أنهم يعملون في مصر بتأشيرات سياحية وإقامات محددة المدة البعض منها سياحة وتجدد لمدة سنوات مختلفة.
كما أن هذه المنظمات لم تسجل أي معلومة عنها في الضرائب ولم يسددوا أي رسوم في الجهات الحكومية ومن بين الأدلة أيضاً ما أسفرت عنه عملية تفتيش المقار للمنظمات المنتشرة بجميع أنحاء الجمهورية وأن هناك مبالغ تصل إلي المليون جنيه في خزائن هذه المنظمات بالإضافة إلي شيكات بالملايين ومستندات ضمت أسماء أجنبية وقعت عليها بأسماء ثنائية كما ضمت المستندات رفض جهات الأمن القومي قرار الموافقة علي التسجيل لها في مصر وزادت مبالغ التحويل إلي مصر بعد ثورة 25 يناير .2011
أكدت التحقيقات أن التمويل للمنظمات المذكورة اتخذت التأثير علي توجيه العملية السياسية في مصر وهذا ما كشف عنه تقرير الأمن القومي.
علي سبيل المثال في أحد المعاهد كل التحقيق قام عدد كبير من المصريين والأجانب بتقديم استقالاتهم خلال الشهر الماضي لمخالفتهم لمعايير العمل المهني لإجراء بعض استطلاعات الرأي المخالفة لأشياء لا يصح أن تكون لها استطلاع.. مثل الديانة مسلم أو مسيحي إذا كان رجل هل يرتدي جلباباً طويلاً أو قصيراً وإذا كانت سيدة هل ترتدي نقاباً من عدمه وهذه البيانات لا يتم نشر نتائجها في مصر ولكن يتم إرسال نتائج البحث للمركز الرئيسي للمعهد في أمريكا.. كما أنه يتم التدريب علي الإضراب في العمل السياسي.
قال إن أساليب ورود الأموال من الخارج تتراوح ما بين التحويلات لأشخاص ليس لهم علامة بالمعهد ومن خلال شركات تحويل أموال في مصر وتستخدم بطاقات ائتمان خاصة بأشخاص لهم حسابات خارج مصر.
مجموعة سهام الثقة 7 ابريل
أيضاً من بين هذه الأدلة الخطيرة أن إحدي المنظمات قامت بتحويل إحدي الجمعيات المصرية التي شكلت مجموعة اسمها "سهام الثقة 7 ابريل" وهذا الفريق أنشأ موقعا علي الفيس بوك ونشر عدد من مواقع القوات المسلحة بالسويس وتمركز القوات بها أيضاً من بين المضبوطات في مركز بالدقي تم ضبط مجموعة من الخرائط لجمهورية مصر العربية تبين تدخلا يدويا بوضع حروف ورموز بالخريطة لتقسيم مصر إلي 4 مناطق تضم مجموعة قنال القاهرة الكبري مجموعة دلتا صعيد مصر وكل مجموعة تضم بينها عدة محافظات التي سوف تقسم إليها.
أضاف أنه تم ندب خبراء من جهات مختلفة لدراسة هذه الخرائط لعمل تقريرهم.. وعلي ضوئه أصدرنا أمراً في 5 فبراير الماضي بإحالة 43 متهما إلي محكمة جنايات القاهرة.
أشار إلي أن ملف التمويل الأجنبي الذي تسلمناه من لجنة تقصي الحقائق عبارة عن مجموعة من الملفات الفرعية وخاصة ملف التمويل الأجنبي بناء علي 67 دليلا ما بين تقارير فنية وحوالات بالملايين من الخارج لجمعيات لا علاقة لها بمنظمات حقوق الإنسان ولا يوجد بينهم وبين عمل المنظمات الأهلية أي صلة.
إن قانون العقوبات المصري يعاقب بالسجن 5 سنوات عن إدارة وإنشاء مقارات لهذه المنظمات ويعاقب أيضاً بالحبس والغرامة وأن المادة 98 من قانون العقوبات نص علي أن الأدوات والأجهزة المصادرة وإغلاق المقار في مصر ومصادرة الأدوات التي استخدمت لهذا الغرض الذي تم عمله بدون تراخيص من الجهات المختلفة الحكومية.
أمرنا بإلقاء القبض علي المتهمين وحبسهم علي ذمة القضية وقدم محامو المتهمين بعض تذاكر السفر للإدلال علي سفرهم إلي الخارج.
أضاف أن التحقيقات سوف تتم مع جمعيات ذات طابع ديني سواء إسلاميين أو مسيحيين أو أشخاص عاديين من دول عربية وأمريكية وأوروبية وسيتم إعلان التحقيقات أولاً بأول.
جمعيات تعمل من وراء ستار تدفع العلاقات الأمريكية المصرية إلي منزلق صعب
تحليل- بثينة حسن
تشهد العلاقات الأمريكية- المصرية في الوقت الراهن مرحلة خطيرة تذكرنا بالمرحلة التي مرت بها أمريكا وايران أيام الثورة الايرانية ومحاصرة الطلبة الايرانيين للسفارة الأمريكية لمدة 444 يوما في تسعينيات القرن الماضي أما سبب التوتر الحالي في العلاقات بين البلدين "الصديقين" فهو التمويل الأمريكي لبعض الجمعيات الأهلية المصرية دون ترخيص من الحكومة المصرية وقيل ان هناك 47 منظمة مصرية من منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان تحصل علي هذا التمويل الذي بلغ 45 مليون دولار رغم تشديد السلطات المصرية علي عدم شرعية هذا التمويل.
أدي تصاعد الخلاف بين واشنطن والقاهرة إلي إلقاء القبض علي 19 مواطنا أمريكيا وتحويلهم إلي المحاكمة ومنع ستة أمريكيين من مغادرة مصر من بينهم "سام كود" نجل وزير النقل الامريكي "راي لحود" ولجأ بعض هؤلاء الأمريكيين إلي السفارة الامريكية في القاهرة خشية تعقب الامن لهم.
وكان يمكن حل المشكلة بسهولة اذا كانت واشنطن أبدت قليلا من المرونة ولم تهدد باستخدام ورقة المعونة الأمريكية السنوية لمصر والبالغ قيمتها 3.1 مليار دولار ولكن استعراض جزرة المعونة أدي إلي إلغاء الوفد الحكومي المصري للاجتماعات التي كان مقررا عقدها في واشنطن يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين بعد ان هدد مسئولون أمريكيون من ان الصدام سيعرض المعونة الأمريكية لمصر للخطر.
وعلي الناحية الأخري من الخلاف اتهمت السلطات المصرية بعض الجمعيات التي تحصل علي التمويل الخارجي بأنها وراء التوتر والمظاهرات المستمرة التي تشهدها البلاد والتي تستهدف اضعاف هيبة الدولة وتفتيت طاقتها وجرها نحو منزلق الحرب الأهلية بين طوائف الشعب أو بين الشعب والشرطة أو بين الشعب والجيش وهو الأمر الذي تحاول قوات الجيش تجنبه من أجل حماية الأمن القومي للبلاد في هذه المرحلة العصيبة من حياة مصر.
وفي الاسبوع الماضي هددت وزيرة الخارجية الامريكية "هيلاري كلينتون" بان الخلاف علي التمويل الخارجي للمنظمات قد وضع المعونة الأمريكية في محل الشك أي انها تهدد بقطع المعونة وهذا أمر يدعو للدعشة فبدلامن التجاوب مع مخاوف الحكومة ومحاولة رفع يد الحكومة الأمريكية عن التدخل في الشئون المصرية وتجنب الشبهات تهدد بقطع المعونة عن دولة صديقة كانت تصفها الادارات الأمريكية باحدي الدول الشريكة في السلام العالمي.
ووفقاً للقانون المصري يعد هذا التمويل نوعا من الضغوط السياسية علي مصر وهو الامر الذي لا تقبله السلطات المصرية أما التأثير السلبي لهذا الخلاف الامريكي المصري الذي نأمل ان يمر بسلام بحكم الصداقة والشراكة السلمية كما يصفها الامريكان أنفسهم فيتعلق بالعلاقات التجارية بين البلدين حيث توجد توجهات سياسية تحكم الشركات التجارية الامريكية الكبري وقد تهدد هذه الشركات بتقليص المشتريات المصرية أو قد تهدد بوقف تصدير التكنولوجيا إلي مصر أو ممارسة ضغوط لعزل مصر سياسياً كما هو الحال مع إيران ولكن علي كل حال فان الأمر لن يصل إلي ذلك الحد حيث ان أمريكا لها مصالح كثيرة مع مصر وأمريكا تتفهم معني الأمن القومي جيداً وترفض أي توتر علي أراضيها أو العبث بالامن القومي الامريكي ولذلك يجب ان تعامل مصر كما ترغب ان تعاملها مصر والكرة حتي الان في الملعب الأمريكي "الصديق" ومصر لن تجرح الكرامة الأمريكية كما فعلت ايران ولكنها تريد مزيداً من الشفافية الامريكية حتي لو كان الامر يتعلق بحقوق الانسان وجمعيات أهلية تدعي الحصول علي دعم لمراقبة انتخابات برلمانية أو رئاسية.
الصفحة السابقة


خلود هانم غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
قديم 09-02-2012, 09:06 AM   رقم المشاركة : [3]
عضوة متميزة
قاعدة المعلومات المصرية
 

خلود هانم will become famous soon enough
افتراضي رد: .أبو زيد: عثرنا على خرائط لتقسيم مصر

تابع المؤتمر: علي الشاذلي
عقد مستشارا التحقيق المنتدبين من وزير العدل سامح أبوزيد وأشرف العشماوي قاضيا التحقيق في ملف التمويل الأجنبي مؤتمراً صحفياً عالمياً حضره 1000 من وكالات الأنباء العالمية.
أعلن المستشاران ضبط مستندات هامة عن 67 موقعاً للقوات المسلحة في السويس وتحركات وتمركزات هذه الجيوش كما تم ضبط خرائط تقسم مصر إلي 4 مناطق مختلفة وهم قنال القاهرة الكبري دلتا صعيد مصر وتم ضبطهم مع مجموعة أسمت نفسها مجموعة "سهام الثقة 7 أبريل".
قال مستشارا التحقيق إننا تلقينا خطابا من ان باثرسون سفيرة أمريكا في مصر تطلب السماح لعدد من الأمريكان السفر إلي الخارج وعدم وضعهم علي قوائم الممنوعين من السفر وأخطرنا وزير الخارجية بهذا الخطاب.
قالا إن التحقيقات القادمة مع جمعيات ومنظمات ذات طابع ديني سواء إسلامية أو قبطية أو أشخاص عاديين تلقوا أموالاً من دول عربية وأمريكية وأوروبية وسيتم الإعلان عن نتائج التحقيقات أولاً بأول.
وهذا نص المؤتمر الصحفي..
قال المستشاران سامح أبوزيد وأشرف العشماوي إنه قررنا إعلان نتائج التحقيقات التي انتهينا منها بالفعل حيث بدأت لجنة تقصي الحقائق من يونيو 2011 أعمالها حول ملف التمويل الأجنبي للمنظمات سواء المحلية أو الأجنبية العاملة في مصر.
وانتهت لجنة تقصي الحقائق من أعمالها في شهر سبتمبر 2011 وأوصت إلي عدة نتائج وتوصيات أنه لابد من إجراء تحقيق قضائي وجنائي عن وقوع بعض الجرائم التي ارتكبتها بعض المنظمات بالمخالفة للقوانين المصرية.
وفي شهر أكتوبر 2011 تم ندبنا وباشرنا التحقيقات في هذا الملف الشائك حيث تم سؤال الشهود وإصدار قرارات بالكشف عن سرية حسابات لبعض الأشخاص الذين توفرت لدينا دلائل محل التحقيق حالياً.
أصدرنا أمر بتفتيش مقار عدد من المنظمات الدولية الأجنبية العاملة في مصر وأن هذا كان من سلطات التحقيق وأصدر أمر بتفتيش 17 مقرا لعدد من المنظمات العاملة في مصر يعملون في مصر بشكل غير مشروع وفي 27 ديسمبر 2011 كلفنا النيابة العامة بهذا الإذن وفي 29 من نفس الشهر قاموا بتفتيش 17 مقرر.
قالا أثناء المؤتمر الصحفي وحتي نصل إلي الحقيقة ولا يفلت مجرم من العقاب.. أسفرت عمليات التفتيش عن ضبط العديد من المستندات الخاصة بممارسة هذه المنظمات للنشاط في مصر.. ومستندات تثبت تلقي الأموال علي نحو غير مشروع.
وأن كافة الإجراءات التي تمت وفقاً لقانون الإجراءات الجنائية من تفتيش أو أعمال تحقيق وأن التفتيش كان قانونيا وليس عملية مداهمة مثلما ادعي البعض.
أصدرنا خلال التحيقات عدد من القرارات لعدد من المنظمات ووضع عدد من الأجانب علي قوائم الممنوعين من السفر وترقب الوصول والسبب حتي يتبين مغادرتهم للبلاد من عدمه وحتي يتسني ثبوت السفر من عدمه.
خطاب السفيرة الأمريكية
في 23 يناير 2011 وصلنا خطاب من سفيرة أمريكا بالقاهرة مرفق به ترجمة باللغة العربية علي الرغم من أننا كمستشارين للتحقيق بعيدين عن السياسة وسوف نتعامل معها بالقانون ولم نوجه من أي جهة أو شخص وأن قضاة التحقيق ليس عليهم سلطان من أحد.
ذكرت في خطابها أسماء 21 اسماً الذين يعملون في المنظمات الدولية الأجنبية وهذه المنظمات تعمل بشكل عادي.. وطلبت رفع أي قيود علي سفرهم.. وأن السفارة تعرب عن احترامها الكامل لسلطات التحقيق.. التوقيع آن ياترسون سفيرة أمريكا بالقاهرة.
قال انه لا يجوز لسفير أي دولة أجنبية في مصر أن تخاطب سلطات التحقيق أو أن سلطات التحقيق ترد عليها.
وجهنا الخطاب لوزير الخارجية المصري ورفعنا هذا المطلب الخاص بالسفيرة الأمريكية ولأنه لا يجوز قانوناً أطلعنا وزير الخارجية علي كافة إجراءات التحقيق ومن بينهم متهمون أجانب وقد سمحنا لأي متهم أجنبي أن يحضر معه مندوب السفارة التحقيق حتي تقوم وزارة الخارجية بتطبيق مبدأ المعاملة بالمثل مع هذه الدولة.
قال إن القضية مازالت محل التحقيق وهي قضية شعبية جداً تشمل مئات الأشخاص والكيانات والمنظمات الأجنبية والمصرية وليس هناك أي تشابه في المواقف ولكن سوف نعلن عن الانتهاء من التحقيقات فوراً النتائج خلال مؤتمر صحفي.
وحسب قانون الإجراءات الجنائية تم إحالة الدعوي إلي محكمة جنايات القاهرة عن انتهائها من التحقيق مع عدد من المنظمات العاملة في مصر علي نحو غير مشروع.
وأن التصرف في التحقيقات التي شملت العاملين في هذه المنظمات هي أن الأدلة كثيرة وتنوعت ما بين شهادة الشهود وتقارير الخبراء واعترافات عدد من المتهمين وأن هناك 67 دليلا ضدهم في قائمة الثبوت في قرار الاتهام.
أكدت التحقيقات أن المنظمات الأجنبية ليست جمعيات أو مؤسسات أهلية ولكن مراكزها الرئيسية خارج مصر ولها فروع بكل دول العالم ولها أيضاً فروع داخل مصر ولم تصدر تراخيص لمزاولة عملها ولها نشاط ثابت.
وأن هناك 5 منظمات متهمة هم المعهد الجمهوري الدولي منظمة المعهد الديمقراطي الدولي بيت الحرية البيت الأمريكي للصحفيين منظمة كونداو الدولية وجميعهم تلقوا أموالا من الخارج وعدم احترامهم للقوانين التي تنظم عملهم في مصر كما أنهم يعملون في مصر بتأشيرات سياحية وإقامات محددة المدة البعض منها سياحة وتجدد لمدة سنوات مختلفة.
كما أن هذه المنظمات لم تسجل أي معلومة عنها في الضرائب ولم يسددوا أي رسوم في الجهات الحكومية ومن بين الأدلة أيضاً ما أسفرت عنه عملية تفتيش المقار للمنظمات المنتشرة بجميع أنحاء الجمهورية وأن هناك مبالغ تصل إلي المليون جنيه في خزائن هذه المنظمات بالإضافة إلي شيكات بالملايين ومستندات ضمت أسماء أجنبية وقعت عليها بأسماء ثنائية كما ضمت المستندات رفض جهات الأمن القومي قرار الموافقة علي التسجيل لها في مصر وزادت مبالغ التحويل إلي مصر بعد ثورة 25 يناير .2011
أكدت التحقيقات أن التمويل للمنظمات المذكورة اتخذت التأثير علي توجيه العملية السياسية في مصر وهذا ما كشف عنه تقرير الأمن القومي.
علي سبيل المثال في أحد المعاهد كل التحقيق قام عدد كبير من المصريين والأجانب بتقديم استقالاتهم خلال الشهر الماضي لمخالفتهم لمعايير العمل المهني لإجراء بعض استطلاعات الرأي المخالفة لأشياء لا يصح أن تكون لها استطلاع.. مثل الديانة مسلم أو مسيحي إذا كان رجل هل يرتدي جلباباً طويلاً أو قصيراً وإذا كانت سيدة هل ترتدي نقاباً من عدمه وهذه البيانات لا يتم نشر نتائجها في مصر ولكن يتم إرسال نتائج البحث للمركز الرئيسي للمعهد في أمريكا.. كما أنه يتم التدريب علي الإضراب في العمل السياسي.
قال إن أساليب ورود الأموال من الخارج تتراوح ما بين التحويلات لأشخاص ليس لهم علامة بالمعهد ومن خلال شركات تحويل أموال في مصر وتستخدم بطاقات ائتمان خاصة بأشخاص لهم حسابات خارج مصر.
مجموعة سهام الثقة 7 ابريل
أيضاً من بين هذه الأدلة الخطيرة أن إحدي المنظمات قامت بتحويل إحدي الجمعيات المصرية التي شكلت مجموعة اسمها "سهام الثقة 7 ابريل" وهذا الفريق أنشأ موقعا علي الفيس بوك ونشر عدد من مواقع القوات المسلحة بالسويس وتمركز القوات بها أيضاً من بين المضبوطات في مركز بالدقي تم ضبط مجموعة من الخرائط لجمهورية مصر العربية تبين تدخلا يدويا بوضع حروف ورموز بالخريطة لتقسيم مصر إلي 4 مناطق تضم مجموعة قنال القاهرة الكبري مجموعة دلتا صعيد مصر وكل مجموعة تضم بينها عدة محافظات التي سوف تقسم إليها.
أضاف أنه تم ندب خبراء من جهات مختلفة لدراسة هذه الخرائط لعمل تقريرهم.. وعلي ضوئه أصدرنا أمراً في 5 فبراير الماضي بإحالة 43 متهما إلي محكمة جنايات القاهرة.
أشار إلي أن ملف التمويل الأجنبي الذي تسلمناه من لجنة تقصي الحقائق عبارة عن مجموعة من الملفات الفرعية وخاصة ملف التمويل الأجنبي بناء علي 67 دليلا ما بين تقارير فنية وحوالات بالملايين من الخارج لجمعيات لا علاقة لها بمنظمات حقوق الإنسان ولا يوجد بينهم وبين عمل المنظمات الأهلية أي صلة.
إن قانون العقوبات المصري يعاقب بالسجن 5 سنوات عن إدارة وإنشاء مقارات لهذه المنظمات ويعاقب أيضاً بالحبس والغرامة وأن المادة 98 من قانون العقوبات نص علي أن الأدوات والأجهزة المصادرة وإغلاق المقار في مصر ومصادرة الأدوات التي استخدمت لهذا الغرض الذي تم عمله بدون تراخيص من الجهات المختلفة الحكومية.
أمرنا بإلقاء القبض علي المتهمين وحبسهم علي ذمة القضية وقدم محامو المتهمين بعض تذاكر السفر للإدلال علي سفرهم إلي الخارج.
أضاف أن التحقيقات سوف تتم مع جمعيات ذات طابع ديني سواء إسلاميين أو مسيحيين أو أشخاص عاديين من دول عربية وأمريكية وأوروبية وسيتم إعلان التحقيقات أولاً بأول.

جمعيات تعمل من وراء ستار تدفع العلاقات الأمريكية المصرية إلي منزلق صعب
تحليل- بثينة حسن
تشهد العلاقات الأمريكية- المصرية في الوقت الراهن مرحلة خطيرة تذكرنا بالمرحلة التي مرت بها أمريكا وايران أيام الثورة الايرانية ومحاصرة الطلبة الايرانيين للسفارة الأمريكية لمدة 444 يوما في تسعينيات القرن الماضي أما سبب التوتر الحالي في العلاقات بين البلدين "الصديقين" فهو التمويل الأمريكي لبعض الجمعيات الأهلية المصرية دون ترخيص من الحكومة المصرية وقيل ان هناك 47 منظمة مصرية من منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان تحصل علي هذا التمويل الذي بلغ 45 مليون دولار رغم تشديد السلطات المصرية علي عدم شرعية هذا التمويل.
أدي تصاعد الخلاف بين واشنطن والقاهرة إلي إلقاء القبض علي 19 مواطنا أمريكيا وتحويلهم إلي المحاكمة ومنع ستة أمريكيين من مغادرة مصر من بينهم "سام كود" نجل وزير النقل الامريكي "راي لحود" ولجأ بعض هؤلاء الأمريكيين إلي السفارة الامريكية في القاهرة خشية تعقب الامن لهم.
وكان يمكن حل المشكلة بسهولة اذا كانت واشنطن أبدت قليلا من المرونة ولم تهدد باستخدام ورقة المعونة الأمريكية السنوية لمصر والبالغ قيمتها 3.1 مليار دولار ولكن استعراض جزرة المعونة أدي إلي إلغاء الوفد الحكومي المصري للاجتماعات التي كان مقررا عقدها في واشنطن يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين بعد ان هدد مسئولون أمريكيون من ان الصدام سيعرض المعونة الأمريكية لمصر للخطر.
وعلي الناحية الأخري من الخلاف اتهمت السلطات المصرية بعض الجمعيات التي تحصل علي التمويل الخارجي بأنها وراء التوتر والمظاهرات المستمرة التي تشهدها البلاد والتي تستهدف اضعاف هيبة الدولة وتفتيت طاقتها وجرها نحو منزلق الحرب الأهلية بين طوائف الشعب أو بين الشعب والشرطة أو بين الشعب والجيش وهو الأمر الذي تحاول قوات الجيش تجنبه من أجل حماية الأمن القومي للبلاد في هذه المرحلة العصيبة من حياة مصر.
وفي الاسبوع الماضي هددت وزيرة الخارجية الامريكية "هيلاري كلينتون" بان الخلاف علي التمويل الخارجي للمنظمات قد وضع المعونة الأمريكية في محل الشك أي انها تهدد بقطع المعونة وهذا أمر يدعو للدعشة فبدلامن التجاوب مع مخاوف الحكومة ومحاولة رفع يد الحكومة الأمريكية عن التدخل في الشئون المصرية وتجنب الشبهات تهدد بقطع المعونة عن دولة صديقة كانت تصفها الادارات الأمريكية باحدي الدول الشريكة في السلام العالمي.
ووفقاً للقانون المصري يعد هذا التمويل نوعا من الضغوط السياسية علي مصر وهو الامر الذي لا تقبله السلطات المصرية أما التأثير السلبي لهذا الخلاف الامريكي المصري الذي نأمل ان يمر بسلام بحكم الصداقة والشراكة السلمية كما يصفها الامريكان أنفسهم فيتعلق بالعلاقات التجارية بين البلدين حيث توجد توجهات سياسية تحكم الشركات التجارية الامريكية الكبري وقد تهدد هذه الشركات بتقليص المشتريات المصرية أو قد تهدد بوقف تصدير التكنولوجيا إلي مصر أو ممارسة ضغوط لعزل مصر سياسياً كما هو الحال مع إيران ولكن علي كل حال فان الأمر لن يصل إلي ذلك الحد حيث ان أمريكا لها مصالح كثيرة مع مصر وأمريكا تتفهم معني الأمن القومي جيداً وترفض أي توتر علي أراضيها أو العبث بالامن القومي الامريكي ولذلك يجب ان تعامل مصر كما ترغب ان تعاملها مصر والكرة حتي الان في الملعب الأمريكي "الصديق" ومصر لن تجرح الكرامة الأمريكية كما فعلت ايران ولكنها تريد مزيداً من الشفافية الامريكية حتي لو كان الامر يتعلق بحقوق الانسان وجمعيات أهلية تدعي الحصول علي دعم لمراقبة انتخابات برلمانية أو رئاسية.
الصفحة السابقة


خلود هانم غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
.أبو , لتقسيم , خرائط , زيد: , عثرنا

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!