آخر المشاركات
حصرياً : تحميل مجلات أروع تصميمات الديكور المنزلية           »          تحميل كورس تعلم المحادثة الإنجليزية باللكنة الأمريكية كاملأ ومبسط           »          هيفاء وهبي تنشر صورتها بالمايوه البكيني .. والجمهور “ربنا يهديكي”           »          محاكمة 292 متهمًا في قضية “محاولة اغتيال السيسي           »          تطبيق العامل - Worker App           »          دعاء يوم عرفة           »          الرقيه الشرعيه من العين والحسد - كامله بصوت رائع           »          الرقية الشرعية | ماهر المعيقلي | كاملة Mp3           »          توفل ايلتس السعوديه موثقه مضمونه 00962798140440           »          السعوديه توفل ايلتس للبيع معتمده 00962798140440           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > النقاش المصري العام

النقاش المصري العام ساحة النقاش المصري العام والمقالات والاراء


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-02-2012, 03:59 PM
افتراضي الاشتراكيون الثوريون: العصيان المدني بداية التصعيد..تتبعه "الضربة القاضية"

الاشتراكيون الثوريون: العصيان المدني بداية التصعيد..تتبعه "الضربة القاضية"

9-2-2012

الاشتراكيون الثوريون: العصيان المدني بداية

حذَّر هيثم محمدين، المتحدث الإعلامى باسم حركة الاشتراكيين الثوريين، من أن الدعوة للعصيان المدني يوم 11 فبراير، ليست "الضربة القاضية"، على حد تعبيره، وليست آخر وسائل الضغط، وأنها ستكون أولى المحطات، وستعقبها خطوات تصعيدية أخرى فى 21 فبراير و 9 مارس المقبلين، وأن التصعيد قد يتطور لإضراب عام وكلى.

أوضح خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى محمد سعيد محفوظ، فى برنامج (وماذا بعد؟) على قناة أون لايف، أن المشاركة في العصيان المدنى فى مصر لاتعنى البدء فى ثورة ثانية.

وقال إن الهدف من العصيان استكمال تحقيق مطالب الثورة، التى أشار إلى أن أهدافها الرئيسية لم يتم الاستجابة لها بعد، وأن شعار الثورة الرئيسى "عيش وحرية وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية" لم يتحقق على أرض الواقع، بالإضافة إلى استمرار الحكم العسكرى، ومحاكمة الثوار أمام المحاكم العسكرية، وعدم استرداد الأموال المنهوبة فى الخارج.

واعتبر أن أهداف الثورة لا يتم تحقيقها إلا عن طريق الضغط بالمليونيات والمظاهرات، وأن المجلس العسكرى والبرلمان الحالى فشلا فى إيقاف ما سماه "مجزرة وزارة الداخلية"، وقال إن الحكومتين الحالية والسابقة لم يقدما أى متهم للمحاكمة فى قتل المتظاهرين، مشيراً إلى أن المظاهرات التى دعت إليها الحركات والقوى السياسية ليست ضد البرلمان، وإنما ضد المجلس العسكرى، والمطالبة بتسليم البلاد إلى سلطة مدنية، واستكمال مطالب الثورة.


وقال إن المجلس العسكرى موجود قبل حكم الرئيس المخلوع، ومتواجد فى كل الوزارات والهيئات والمحافظات، وأن هناك ما لا يقل عن 13 محافظة يحكمها محافظ عسكرى، بالإضافة إلى عدد من الوزارات، معتبراً أن المجلس العسكرى يحمى مصالح النظام السابق، وأنه يعمل على إعادة إنتاج النظام القديم من خلال أشخاص آخرين أو إرضاء بعض القوى السياسية بمقاعد فى البرلمان.

جدير بالذكر أن غالبية القوي الأساسية في الشارع المصري ترفض الدعوة للعصيان و علي راسها جماعة الإخوان المسلمين و حزب الحرية و العدالة و الدعوة السلفية و حزب النور و الجماعة الإسلامية و حزب الوفد و النقابات المهنية مثل الأطباء و المهندسين و المعلمين و الصيادلة و اتحاد العمال


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"الضربة , المدني , الاشتراكيون , التصعيد..تتبعه , الثوريون: , العصيان , القاضية" , بداية

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!