آخر المشاركات
جهاز handsome up -الاصلي -لتكبير وتعريض العضو0532572976           »          بيع شهادات توفل او ايلتس بجده 00962797746446 مضمونه للبيع           »          شهادات التوفل في جده 00962797746446 مضمونه جاهزه اصليه للبيع           »          بيع شهادة ايلتس موثوقه 00962797746446 جاهزه اصليه للبيع           »          ابي شهادات ايلتس مضمونه 00962797746446 مضمونه اصليه للبيع           »          شراء ايلتس او توفل في داخل الامارات 00962797746446 جاهزه مضمونه للبيع           »          انتساب: شهادات ايلتس او توفل معتمده 00962797746446 مضمونه للبيع في الخليج           »          بيع شهادات توفل عن طريق النت 00962797746446 مضمونه موثوقه جاهزه في كافة اسواق الخليج           »          شهادات ايلتس اصليه للبيع 00962797746446 في سلطنة عمان           »          حبوب سوبر 8 صاروخ جديد بعالم الرجال V8 Super Energy           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > النقاش المصري العام

النقاش المصري العام ساحة النقاش المصري العام والمقالات والاراء


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-02-2012, 09:37 PM
افتراضي حسين سالم: هيكل يكره مبارك ويعتبره فلاحا سقط من السماء على عرش مصر .. وأنا لا أسكر

حسين سالم: هيكل يكره مبارك ويعتبره بلطجيا وفلاحا سقط من السماء على عرش مصر .. وأنا لا أشرب الخمر حتى أسكر

10-2-2012

حسين سالم: هيكل يكره مبارك

كشف رجل الأعمال الهارب «حسين سالم» فى تصريحات خاصة عما أسماه «خطايا قصة هيكل» التى سردها الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل عن ذكرى لقائه بسالم على متن رحلة جوية اقلتهما إلى جنيف عام 1988.

المثير أن حسين سالم ألقى الضوء على العديد من الأخطاء على حد معلوماته والظروف التى تقابل فيها مع هيكل وقال: قابلت هيكل على الطائرة فى صيف عام 1988 كما حكى بشكل طبيعى للغاية ولو كنت أعلم أنه على الطائرة لأخذت غيرها فقد كان يكره حسنى مبارك وينظر إليه على أنه فلاح سقط من السماء على عرش مصر، وكان مبارك يعرف ذلك طيلة الوقت وكان بينهما تعايش سلمى يتطور أحيانا إلى حد شعور هيكل بالخطر من مبارك والأخير كان يسعده جعل هيكل يشعر بالتهديد طيلة الوقت حتى لا يفكر فى الكتابة عن الرئيس أو عائلته وقد نجح مبارك فى ذلك طيلة 30 عاما ويرجع خوف هيكل من مبارك لعلمه أن مبارك بلطجى ويصل لحد الهمجية فى غضبه.

ونفى حسين سالم صحة المعلومات التى ذكرها هيكل عن قضية حسين سالم التى تحدث عنها فى صدر حديثه عن شركة «إياتسكو» المصرية الأمريكية للنقل والخدمات عندما كتب أن سالم حكمت عليه المحكمة الأمريكية بالمنع من الدخول لأمريكا وقال: لا أعلم هل تعمد هيكل فى سرد معلومات بالخطأ «لينكشنى» أم أنه يردد قصصاً مغلوطة عن القضية وهنا القصد أو عدمه يتساويان.

وأكد سالم أن قضية إياتسكو المصرية الأمريكية للنقل والخدمات تدخل فيها الرئيس الأمريكى رونالد ريجان بنفسه كأول وآخر مرة يتدخل فيها رئيس أمريكى فى أحكام القضاء الفيدرالى استنادا إلى المصلحة الأمريكية العليا ودواعى الأمن القومى والقضية تمت تسويتها بصفقة قضائية دفعنا فيها 24 ألف دولار أمريكى غرامة سددتها أنا ومنير ثابت مناصفة ولم يحكم فيها بمنعنا من دخول أمريكا بدليل أننى ومنير ترددنا على أمريكا عشرات المرات وكنا نستقبل مبارك فى زياراته إلى واشنطن وجوازات سفرى مليئة بتأشيرات أمريكا وأنا كنت أملك 3 جنسيات أخرى فى هذا التوقيت يعنى حتى لو منعت كمصرى كنت سأدخلها بأية جنسية أخرى.

وطلب سالم من هيكل أن يتحرى الدقة ويظهر الحكم الذى منعه من دخول أمريكا وفجر سالم مفاجأة من العيار الثقيل حيث أكد أن الشراكة بينه وبين مبارك ومنير ثابت لا تزال قائمة وأن الشركة المصرية الأمريكية للنقل والخدمات بدلت الاسم وهى تعمل من يومها فى نيويورك بشكل طبيعى وبعلم جميع الأجهزة الأمريكية.

وكشف سالم أن مبارك على حد معلوماته الأكيدة: كان يعمل بشكل ملاصق منذ أن كان نائبا للرئيس السادات مع الأجهزة الأمريكية خاصة المخابرات المركزية الأمريكية السى آى إيه وقال: سبب مشاكل المجلس العسكرى المصرى الحالى أن المسألة تحولت لدى الأمريكيين لمرض نفسى اسمه مبارك يشبه فقد الطفل لأمه التى كانت ترضعه وبعد مبارك لا يوجد فى مصر من يرضع البيت الأبيض والسى آى إيه حتى طنطاوى لم يكن على وفاق معهم فى أى وقت.

وكشف سالم أن أمريكا طلبت 5 مرات من مبارك أيام حكمه أن يتخلص من طنطاوى حتى إن مبارك سأل سالم مرة ماذا يمكنه أن يفعل وقال: نصحته بالإبقاء على طنطاوى لأنه مقاتل شرس وقال سالم إن طنطاوى جبل ثلج يخفى تحته بركان كان مبارك يخشى فورانه فى الجيش وأضاف: مبارك مرر موضع أبو غزالة بمعجزة وكاد الجيش ينفجر وكان طنطاوى سيكون القشة لو كرر عملية التخلص من القادة الأقوياء بالجيش.

ونفى سالم معلومات هيكل بشكل كبير وقال أمريكا طلبت منى الاستثمار فى شرم الشيخ بعلم مبارك وقال إن مبارك سعى لإقامة عاصمة أوروبية فى مصر ليعيش فيها عند شيخوخته وكان يعتقد أن أبناءه سيحكمون مصر من بعده كما رغب فى تمليك الأجانب وحتى الإسرائيليين فى شرم الشيخ حتى يقفوا حائلا بين أطماع إسرائيل فيها ونشوب حرب جديدة على أرض سيناء.

واعترض حسين سالم بشدة على ما ذكره هيكل على لسانه حين كتب أن سالم قال له: «وهى كما تعلم شركة المخابرات وكان يقصد شركة النصر» وقال: «لم أكشف لهيكل أو لغيره معلومة بمثل هذه السرية لو كانت حقيقية وهيكل تحدث عن المخابرات وكأنها شركة عمر أفندى ولها فروع ويجب أن يحاكم هيكل على معلومة كهذه من الجهات المعنية».

وقال سالم: «توقعت أن يكتب عنى الأستاذ هيكل أقوى من ذلك وفوجئت به يتحدث عن النبيذ والأزياء ويقوم بعمل إعلان لشركة بريونى وهذا يؤكد أن هيكل لا يملك عنى أية معلومات».

وقال: «هل أنا كنت فى نظره «الكاماريرا» بتاعة سوزان مبارك علشان أفحص لها هدايا أمراء الخليج قبل وصولها حتى لا تتكرر الهدايا؟».

وقال: «فى عام 1985 ساعدت مبارك الذى لا يعرف الفرنسية نهائيا فى إيداع كل ما كان يملكه إلى هذا التاريخ وكان مبلغ 2 مليار دولار أمريكى قمنا بإيداعها فى فرع بنك «يو بى إس» بزيورخ بسويسرا بنظام الشفرة والكود فهل زوجة مبارك كانت فى حاجة إلى هدايا الأمراء.

وكشف حسين سالم مفاجأة عن علاقة سوزان ومبارك وقال: «مبارك كان عبداً للعمل وكان لا يهمه نهائيا النساء لكنه كان يغار على سوزان بشكل كبير، وأهم أسباب إقالة أبوغزالة هى تقارير الأمن عن قوته وعمولات السلاح التى حصلها من وراء ظهورنا فى شركة الشحن. وقال حسين سالم: للأسف هيكل طلعنى سكير وأنا معروف للعامة وللخاصة وللأطباء أننى لا أشرب لأن كبدى تعبان من عشرات الأعوام وكنت أتعالج عند أطباء مصريين كبار ربما أترك لهم الرد على هيكل.

وتساءل حسين سالم متعجبا وفجر مفاجأة من العيار الثقيل حيث قال: هيكل بيقول أنه قابلنى عام 1988 وأنا بقول ليه صيف عام 1988 وعاد فى نهاية فصل كتابه يقول أنه تحدث معى فى موضوع صفقة الغاز لإسرائيل.

وقال: كيف ذلك وموضوع الغاز لم يكن قد ظهر بعد؟.. يعنى تحدثت معه عن حاجة لم أكن على علم بها بعد وكانت ستأتى فى المستقبل؟

وقال حسين سالم: هو ذكر أننا كنا فى عام 1988 وعايز منكم الرجوع للمصادر الرسمية لأننا وقعنا عقد مشروع مصفاة البترول «ميدور» مع الإسرائيليين فى يوليو عام 1994 وكان المشروع الأول والعلاقة الأولى بينى وبين رجل الأعمال الإسرائيلى «يوسى مايمان» وكان الموضوع بترول وتكرير بترول والدنيا كلها عارفة كده.. وقال: يعنى أنا اتكلمت مع هيكل حتى قبل ميدور بـ6 أعوام.


وأكد حسين سالم أن فكرة مشروع صفقة الغاز من بنات أفكار «شيمعون بيرس» على حد تعبيره وقال: كان بيرس يبحث عن زعامة فى إسرائيل بداية من عام 2000 وكان آخر عام بالنسبة للسفير الراحل محمد بسيونى فى إسرائيل حيث سحبه مبارك من تل أبيب عقب أحداث الانتفاضة الثانية وقبل سفره عرض عليه بيرس الفكرة كأول مصرى علم بها وكان بيرس قد فتح الموضوع فى خلال زيارة خاصة له إلى مبارك فى مصر ولم يهتم مبارك.

لكن بسيونى جاء إلى مصر وقابل الدكتور أسامة الباز الذى كان يعمل مستشاراً سياسياً لمبارك وأن بسيونى طلب من الباز لقاء مبارك لعرض المشروع فأعجب الباز بالفكرة وتبناها مع بسيونى ثم حددا لى الدور المطلوب منى وأسامة الباز تفاوض أولا كما كان يفعل دائما وكشف حسين سالم أن الدكتور أسامة الباز كان بين أول مصريين سافروا إلى إسرائيل عقب حرب أكتوبر وتحديدا فى أوائل نوفمبر 1977 وقد سافر سرا من قبرص مع الدكتور بطرس بطرس غالى حتى يعدا لبروتوكول أول زيارة للرئيس الراحل أنور السادات فى 19 نوفمبر 1977 ولذلك كان لديه علاقات جيدة للغاية مع الإسرائيليين طيلة الوقت مما مكنه من المساعدة والإسهام فى توقيع صفقة الغاز.

وطلب حسين سالم من هيكل أن يرسل إلى أصدقائه فى الخارجية المصرية كى يستخرجوا له نسخة من القضية رقم 64238 المسجلة بمحكمة تل أبيب بتاريخ 11 سبتمبر 2011 لأنه سوف يجد فيها دعوى فى البند رقم 60 و61 منها قصة أسامة الباز ومحمد بسيونى فى صفقة الغاز بشكل كامل وموثق وهى قضية رفعها المدير العام الأسبق لدى مجموعة رجل الأعمال الإسرائيلى يوسى مايمان ويدعى «نمرود نوفيك» على مايمان.

وذكر حسين سالم أن عقد توريد الغاز تاريخيا موقع بين القاهرة وتل أبيب فى 30 يونيو 2005 فكيف تحدث فيه مع هيكل فى عام 1988 ولم تكن حتى أبسط مطالب البنية التحتية فى سيناء قد اكتملت بعد؟

وعن قصة هيكل عن وصول حسين سالم بعد أيام من الثورة يحمل على طائرته صناديق بها مبلغ 450 مليون يورو قادما من أوروبا وأن الأموال كانت لا تزال بتغليف البنوك الأوروبية قال: إذا كانوا قد أوقفونى فى دبى كما ذكر لأسباب أمنية فأى من سلطات الأمن أقوى الأوروبية التى خرجت أمامها بصناديق بها 450 مليون يورو سيولة جديدة حتى أمر منهم بشكل عادى؟ أم أمن دبى أقوى حتى يمنع دخول استثمار 450 مليون يورو إلى دبى التى تعد منطقة تجارة حرة ومفتوحة أمام إدخال المليارات طالما أنك ستودعها فى بنوك دبى؟

وقال: كتب هيكل يقول أننى تم إيقافى وصودرت الأموال وأنهم اتصلوا بعمر سليمان وهذا لم يحدث من قريب أو بعيد حيث كان الاتصال الذى يتحدث عنه هيكل بينهم وبين عمر سليمان حول قرار الإمارات لمنح مبارك حق اللجوء السياسى إليهم حيث كانت بين أولى الدول العربية التى قررت ذلك كطوق نجاة لأسرة مبارك كلها وأن عمر سليمان شكرهم على مشاعرهم وأكد لهم يومها أن الأمور تحت السيطرة ولم يكن بين الحديث حسين سالم من قريب أو بعيد.

وقال حسين سالم كنت فى دبى فى مأمورية كلفنى بها مبارك والسيدة سوزان ولم يوقفنى أحد بل على العكس حصلت على جميع التسهيلات وإذا كان لدى هيكل اسم البنك الذى أودعت فيه الأموال فليخبرنى به أو أن يطلب من أصدقائه فى دبى أن يكشفوا حسين سالم ومبارك؟ أو أن يخرج السيد عمر سليمان ليحكى القصة الحقيقية مثلا؟
واختتم حسين سالم رده على هيكل بقوله: هيكل يعلم عن مبارك ونظامه ملايين المعلومات والعمر قد تقدم بنا جميعا وأريد أن أسئله هل تخفى ما لديك لأنك ستورث المعلومات لأحد غيرك؟ أم أنك خائف من شىء لأن مبارك وأولاده قد انتهوا فى مصر وموجودين جميعا فى السجن؟

وقال حسين سالم: أنا أتحدث للصحافة وأنا لا أحب الصحافة لكننى الوحيد الذى يملك حرية الرد حاليا ولو كان هيكل يملك معلومات قوية عنى لكان نشرها فى تلك الظروف السيئة التى يمر بها مبارك.


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مبارك , أشكر , السلام , يسجن , يكره , سالم: , فلاحا , هيكل , وأنا , ويعتبره

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!