آخر المشاركات
تحميل شرح منهج التوفل كاملاً بالصوت والفيديو           »          تحميل قانون العمل المصري الجديد كاملاً PDF           »          طريقة شراء حبوب الاجهاض سايتوتيك 00962797870050 سلطنة عمان الامارات السعوديه           »          ابي اشتري حبوب سايتوك اصليه 00962797870050 في الامارات وقطر والكويت وسلطنة عمان           »          كيف اشتري حبوب الاجهاض 00962797870050 اتصل الان في كافة اقطار الخليج           »          حبوب #سايتوتك #للبيع #في #الرياض# 00962797870050           »          للبيع حبوب اسقاط الجنين 00962797870050 بالرياض وسلطنة عمان والامارات           »          اين اجد حبوب سايتوتك 00962797870050 السعودية الامارات قطر البحرين عمان الكويت           »          بيع حبوب الاجهاض سايتوتك 00962797870050 في كافة اقطار الخليج           »          أخصائي تخاطب ونطق خبير ومتمكن بمكة           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > النقاش المصري العام

النقاش المصري العام ساحة النقاش المصري العام والمقالات والاراء


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-02-2012, 02:54 PM
افتراضي هل انتخابات مجلس الشورى المصري تعد باطلة لعزوف الشعب عنها ونسبة المشاركة 12% فقط

هل انتخابات مجلس الشورى المصري تعد باطلة لعزوف الشعب عنها ونسبة المشاركة 12% فقط ؟

مغزى نتائج الشورى
انتخابات مجلس الشورى المصري باطلة
بقلم : عماد الدين حسين

26-2-2012


إذا كانت معظم النخبة غير المنتمية للتيار الإسلامى غير مقتنعة بمجلس الشورى، فإن هذا للأسف لا يكفى كى نلغيه أو نلغى الدور الخطير الذى سيلعبه فى الشهور المقبلة.

إذن التيار الدينى سيطر على 85٪ من المقاعد، وبالتالى لا يحق لأى حزب أو تيار أن يتحجج ويقول إنه بلا قيمة.

نعم نسبة المشاركة فى انتخابات الشورى كانت ضعيفة ومعظم الشعب لم يخف من غرامة الخمسمائة جنيه، لكن الذين ذهبوا وهم قلة قد لا تتجاوز 12٪ من الناخبين أعطت 85٪ من مقاعده للتيار الإسلامى بشقيه الإخوانى والسلفى. هل فكر أحدكم فى مغزى هذه النتيجة؟!.

للأسف الشديد التيار الليبرالى منشغل بمعارك كثيرة فرعية وفضائية، ولم يدرك خطورة معركة الشورى، وفضلت بعض فصائله مقاطعة انتخاباته لأسباب واهية.

لنتفق من البداية على أن الإبقاء على مجلس الشورى فى الإعلان الدستورى كان خطأ من البداية، ولنتفق على أنه فى مجمله كان مضيعة للوقت والجهد والمال.. لكن كل ذلك لن يلغى أنه سيلعب دورا خطيرا فى تمرير القوانين وبالاخص فى تشكيل اللجنة التأسيسية التى ستكتب الدستور، وبعدها قد يتم إلغاؤه لكن بعد أن يكون أتم دوره المطلوب.

أغلب الظن أن كل الذين تعاملوا معه باستخفاف من البداية لم يتخيلوا، والمؤكد لم يفهموا هذا الدور.
مجتمع تويتر المخملى اكتفى بالسخرية والتريقة والتنكيت على المجلس، وهو ما حدث مع الفارق فى الدرجة مع مجلس الشعب من قبل.

والنتيجة أن المجلسين صارا فى قبضة التيار الدينى الذى يملك أغلبية الثلثين فى المجلسين وبالتالى يحق له سن ما يشاء من قوانين دون حاجة لأى قوة سياسية أخرى، ثم إنه ستكون له الكلمة الفصل فى كتابة الدستور.

لا أعلم حتى الآن إذا لم يتحرك التيار الليبرالى أو أى أحزاب تقليدية فى الشارع الآن فمتى يمكن لهم أن يتحركوا؟!.

معظم هذه الأحزاب كانت تتحجج بقمع أجهزة مبارك والعادلى الأمنية وبالتالى لم تكن تنزل الشارع.. وفى كل هزيمة كانت تتلقاها كانت تلقى بالمسئولية على أجهزة مبارك. الآن ما هى حجة هذه الأحزاب؟!.

إذا استمرت الأحزاب والقوى السياسية ــ التى تقول عن نفسها إنها مدنية ــ فى ترك الشارع للإسلاميين وأن تكتفى هى بالتنظير أو العويل فأغلب الظن أنها ستتعرض للانقراض قريبا.

لا يكفى أن تتهم هذه الأحزاب التيار الدينى بأنه يستخدم دور العبارة فى الدعاية.. بالطبع هذا أمر محرم وخطير، لكن لماذا لا تذهب هذه الأحزاب إلى عقر دار هذه التيارات وتقنع المواطنين البسطاء بأنها الأقدر على خدمتهم ونقلهم لحياة أفضل وأن الدين الحق ليس الشعارات بل تطبيقها على أرض الواقع.

الكارثة الكبرى أن معظم الأحزاب التقليدية ادمنت الشكوى من العقبات التى تواجهها، وتنسى أن كل ذلك طبيعى فى العمل السياسى فى أى بلد ينتقل من حالة إلى حالة نقيضة.

لا يمكن أن نلوم الإخوان والسلفيين لأنهم تحركوا على الأرض واحتكوا بالناس وقدموا لهم أنفسهم ثم تمكنوا من النجاح.


هل نلوم شخصا يسعى للنجاح؟!

تجربة الذين نجحوا فى المقاعد الفردية بمجلس الشعب كمستقلين تقول إن النزول الجاد إلى الناس كفيل بإيصال نماذج مختلفة إلى البرلمان.

أيها الإخوان الليبراليون: ليس عيبا أن تسهروا طويلا من أجل «التويتات القصيرة» لكن الوصول إلى الناس ودخول البرلمان وتغيير الواقع يتطلب فى الأساس عملا شاقا وصعبا ومستمرا على الأرض الحقيقية وليس الافتراضية.. فهل أنتم منتبهون؟!


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجلس , لعزوف , المشاركة , المصري , الشعب , السوري , انتخابات , باطلة , عنها , ونسبة

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!