آخر المشاركات
مكتب تحصيل ديون بالرياض باحترافيه وخبرة عاليه           »          اقراص يونغ يانغ الخاصة بالرجل Yong Gang           »          علاج سحر تعطيل الزواج للبنات 004917637777797           »          علاج السحر تعطيل الزواج بالقران 004917637777797           »          جلب الحبيب بتراب رجليه 004917637777797           »          سحر التفريق بين الزوجين بالصور 004917637777797           »          رقم شيخ مفتي 004917637777797           »          ارقام شيوخ 004917637777797           »          جلب الحبيب بالسحر 004917637777797           »          موافقة الاهل علي الزواج بمن تحب00201222935477           »         





اخر الأخبار





العودة   قاعدة المعلومات المصرية > الأقسام الرئيسية > قاعدة معلومات مصر > الملفات السياسية الهامة

الملفات السياسية الهامة متابعة الملفات الهامة على الساحة


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-07-2012, 03:54 PM
افتراضي صراع بالخارج على "مذكرات سليمان".. وانقسام بالداخل على "الجنازة العسكرية"

صراع بالخارج على "مذكرات سليمان".. وانقسام بالداخل على
"الجنازة العسكرية".. شباب الثورة والجماعة الإسلامية
يرفضون المشاركة .. والمشير يتقدم المشيعين

السبت، 21 يوليو 2012

صراع بالخارج "مذكرات سليمان".. وانقسام

اللواء عمر سليمان

علمت "مصادر" أن عددا من دور النشر العالمية بدأت فى إجراء اتصالات مع شخصيات مقربة من عائلة اللواء عمر سليمان نائب الرئيس السابق ورئيس جهاز المخابرات العامة السابق الذى توفى أمس الأول بمستشفى كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية، للحصول على حق نشر مذكرات سليمان، والتى يتوقع لها أن تثير صراعا من جانب دول كبرى لمعرفة حقيقة ما يخفيه مدير المخابرات السابق، فيما أكدت مصادر أن أجهزة سيادية بدول عربية تسعى للحصول على هذه المذكرات من خلال دور النشر.

وتكشف مذكرات "الجنرال" عمر سليمان أسرار ما أطلق عليه هو بنفسه "الصندوق الأسود لـ18 عاماً فى خدمة مصر" وهى المدة التى قضاها سليمان رئيسا لجهاز المخابرات، وبينها حقيقة علاقة و"تفاهمات" جماعة الإخوان المسلمين مع نظام مبارك ورموزه وأجهزته الأمنية، كما تكشف المذكرات عن موقف سليمان الرافض لتوريث جمال مبارك الحكم، ومواجهته لمبارك بأخطاء الحزب الوطنى وخطورة تزوير انتخابات برلمان 2010.

من ناحية أخرى أعلنت إدارة مستشفى كليفلاند الأمريكية أن وفاة سليمان كانت بسبب إصابته بمرض نادر أثر على القلب والكلى، فيما قال اللواء حسين كمال مدير مكتب اللواء سليمان إن الحالة الصحية لنائب الرئيس السابق بدأت فى التدهور منذ 3 أشهر "نتيجة حزنه الشديد لما يحدث فى مصر"، وأنه أصيب باكتئاب أدى إلى رفضه تناول الطعام، ما أدى إلى انهيار فى قواه الجسمانية. فيما أعلن عدد من نشطاء وقيادات حركات وائتلافات ثورية رفضهم إقامة جنازة عسكرية للواء سليمان، واصفين إقامة جنازة عسكرية له بأنها تمثل سقطة للرئيس محمد مرسى وإهدارا لحقوق الشهداء، مؤكدين أن المجلس العسكرى هو من فرض إقامة تلك الجنازة. وأعلنت الجماعة الإسلامية وأحزاب وحركات سياسية رفضها المشاركة فى الجنازة، بينما لم تقرر جماعة الإخوان، المشاركة فى الجنازة من عدمه حتى نهاية يوم أمس، فيما حدد شيخ الأزهر وفداً رفيع المستوى من علماء الأزهر لحضور الجنازة.


من جانبهم أكد مؤيدو نائب الرئيس السابق رفضهم مشاركة الرئيس محمد مرسى أو أى مندوب عن الرئاسة، فى الجنازة العسكرية المقررة اليوم من مسجد آل رشدان، مشيرين إلى اعتزامهم إقامة جنازة شعبية كبرى لسليمان بجانب جنازته العسكرية التى يتقدمها المشير حسين طنطاوى د.كمال الجنزورى واللواء مراد موافى.

لغز وفاة رجل المخابرات الأول اللواء عمر سليمان.. دور نشر عالمية وأجهزة مخابرات أجنبية يتصارعون على "الصندوق الأسود" لسليمان.. مذكرات مدير المخابرات السابق تكشف حقيقة علاقة "الإخوان" بالنظام السابق.. وأسرار المواجهات بين سليمان والرئيس المخلوع

علمت مصادر أن عددا من دور النشر العالمية بدأت فى إجراء اتصالات مع شخصيات مقربة من عائلة اللواء عمر سليمان نائب الرئيس السابق ورئيس جهاز المخابرات العامة السابق الذى توفى أمس الأول بمستشفى كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية، للحصول على حق نشر مذكرات سليمان، والتى يتوقع لها أن تثير صراعا من جانب دول كبرى لمعرفة حقيقة ما يخفيه مدير المخابرات السابق، المعروف بـ"الصندوق الأسود" لأكثر من عقدين من الأحداث فى مصر والمنطقة والعالم.

وقالت المصادر إن مسؤولين ببعض دور النشر بدأوا بالفعل فى فتح قنوات اتصال مع بنات اللواء عمر سليمان للحصول على حق نشر المذكرات التى بدأ سليمان فى كتابتها بعد أن اختفى من المشهد السياسى مع رحيل الرئيس السابق مبارك عن السلطة فى فبراير 2011، ثم عاد لوقت قصير مع ترشحه فى الانتخابات الرئاسية، وخروجه من السباق الانتخابى بقرار من لجنة الانتخابات لعدم اكتمال شروط الترشح، وتكشف مذكرات "الجنرال" عمر سليمان أسرار ما أطلق عليه هو بنفسه "الصندوق الأسود لـ18 عاماً فى خدمة مصر" وهى المدة التى قضاها سليمان رئيسا لجهاز المخابرات، كما يتوقع أن تكشف حقائق علاقة جماعة الإخوان المسلمين مع نظام مبارك ورموزه وأجهزته الأمنية من خلال الوثائق التى يملكها سليمان وتحوى معلومات تكشف عن تفاهمات كبيرة تمت بين "الإخوان" ونظام الرئيس المخلوع.

وحسب تأكيدات من شخصيات مقربة من اللواء سليمان، فإن رئيس جهاز المخابرات السابق لم يكن له خصومة مع أحد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين ولم يلتق معهم أثناء رئاسته للمخابرات، وأن لقاءات "الجماعة" اقتصرت على مجموعة عمل من الجهاز مكلفة بهذا الأمر، فيما تشير المذكرات إلى الدور الذى لعبته الجماعة للقضاء على ظاهرة الإرهاب فى التسعينيات ومواجهة الجماعات الإسلامية المتطرفة وذلك بدعم ورعاية من جهاز المخابرات، فيما تتناول المذكرات معلومات كشفها سليمان لمقربين منه ومن بينها "أن جهاز المخابرات كان على اتصال بالإخوان المسلمين حتى يوطد علاقاتهم مع نظام مبارك، كما يكشف سليمان، عن حقيقة وملابسات الاعتقالات التى طالت قيادات جماعة الإخوان المسلمين خلال السنوات الأخيرة من حكم مبارك، كما تكشف المذكرات المرتقبة لسليمان عن موقفه الحقيقى من مشروع التوريث الذى سيطر على المشهد السياسى بمصر قبل وقوع ثورة يناير، وكيف كان يعارض "سليمان" وصول جمال مبارك نجل الرئيس المخلوع إلى سدة الحكم فى مصر، وعن دوره كنائب لمبارك فى الفترة الأخيرة وكيف لعب دورا مؤثرا فى إقناع مبارك بالتخلى عن السلطة وحقيقة تشكيل مجلس رئاسى يدير شؤون البلاد فى الفترة الانتقالية.

وترصد مذكرات "الصندوق الأسود" أخطاء النظام السياسى فى عهد مبارك، وكيف كان يواجه الرئيس المخلوع بأخطاء الحزب الوطنى فى الاجتماعات المغلقة بينهما، ومطالبته لمبارك بتغليب مصلحة مصر بديلاً عن استحواذ الحزب الوطنى الحاكم على كافة السلطات، فيما يكشف نائب الرئيس الراحل عن إهمال مبارك وعدم أخذه بالتقارير التى رصدت أوضاع البلاد قبل وأثناء الثورة، وقصة التقرير الذى قدمه سليمان لمبارك وحذر فيه من انهيار النظام عقب تزوير الانتخابات البرلمانية فى 2010.

وتضم مذكرات مدير جهاز المخابرات السابق حقيقة الوثيقة التى تكشف عن اعتراف الرئيس المخلوع مبارك بجماعة الإخوان المسلمين، والتى كشف عنها سليمان للكاتب الكبير محمد حسنين هيكل.

الإعلام الغربى: وفاة سليمان المفاجئة نهاية لنظام حسنى مبارك.. "نيويورك تايمز": الجنرال كان أقوى رئيس مخابرات فى الشرق الأوسط ورجل المهام القبيحة لواشنطن فى الخارج

احتلت الوفاة المفاجئة للواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية الأسبق، والمدير السابق للمخابرات المصرية، العناوين الرئيسية للصحف الأجنبية، التى اعتبرت أن سليمان من الشخصيات المهمة على المستوى الدولى، نظراً لحساسية الجهاز الأمنى الذى كان يترأسه لأكثر من عشرين عاماً.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية باتريك فينتريل إن عمر سليمان، كان شريكا منذ فترة طويلة للولايات المتحدة فى حماية مصر، والحفاظ على الأمن والسلام فى الشرق الأوسط، معربا عن تعازى الخارجية الأمريكية لأصدقائه وعائلته فى وفاته.

وأوضحت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أنه لم تكن هناك أى تقارير علنية عن أن سليمان كان مريضاً أو أنه ذهب إلى الولايات المتحدة للرعاية الطبية، ولذلك كان خبر وفاته مفاجئاً، مشيرة إلى أن وفاته فى الولايات المتحدة، رآها معارضوه رمزاً لعلاقاته الوثيقة مع المخابرات الأمريكية "سى آى إيه" التى ساعدها فى برنامج التسليم الاستثنائى، بإرسال المشتبه بهم إلى دول أجنبية لاستجوابهم وتعذيبهم.

وذكرت الصحيفة بموقف للدلالة على الصلة بين سليمان والمخابرات الأمريكية، وقالت إنه عندما أرادت السى آى إيه من سليمان عينة من الحمض النووى لشقيق زعيم تنظيم القاعدة الحالى أيمن الظواهرى، عرض إرسال ذراع الشقيق كاملة، وفقاً لما قاله رون سوسكيند الذى كتب كثيراً عن جهود مكافحة الإرهاب الأمريكية.

ويقول سوسكيند، الكاتب الأمريكى الذ أصدر كتابا عام 2006 عن جهود مكافحة الإرهاب بعنوان "عقيدة الواحد بالمائة" إن سليمان كان رجل المهام القبيحة لأمريكا فى الخارج، مثل التعذيب وعليات الترحيل السرية، والتى كانت واشنطن تريد القيام بها أن تكون لها فيها بصمات، واعتبر الخبير الأمريكى أن إرث سليمان يمثل الهذا الجانب المظلم من المشاركات من جانب الولايات المتحدة، وفقدان مصداقية وسيطنا النزيه فى وقت يمكن أن يكون قيما للغاية فى تقييم وتوجيه الربيع الديمقراطى فى المنطقة.

من جهتها قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية إن وفاة سليمان تأتى مع فترة تغيير مضطرب فى مصر، حيث ظل سليمان حيا لفترة طويلة بما يكفى ليشهد تنصيب محمد مرسى رئيسا، وهو القيادى بجماعة الإخوان المسلمين التى أمضى سليمان الجزء الأكبر من حياته فى محاولة قمعها، معتبرة أن رحيله يمثل من نواح كثيرة نهاية مكتملة لنظام الرئيس المخلوع حسنى مبارك أكثر من تنازل مبارك نفسه عن السلطة فى فبراير عام 2011، مشيرة إلى أن سليمان كان يعتبر على نطاق واسع أحد أهم شخصيات النظام السابق وشخصا غامضا فى كثير من الأحيان الذى أدت اتفاقياته مع إسرائيل والحكومات الغربية إلى بقاء نظام مبارك على مدار عقود قبل اندلاع ثورة 25 يناير.

من جانبها أبرزت صحيفة "هآارتس" الإسرائيلية الدور الذى لعبه عمر سليمان فى اثنتين من القضايا الهامة التى تخص إسرائيل على مدار السنوات الماضية، الأولى هى المفاوضات الخاصة بإطلاق سراح الجندى جلعاد شاليط الذى كانت حماس تختطفه لمدة خس سنوات. والثانية مساهمته فى تحقق الهدوء بين إسرائيل وحماس أيضا بعدما وقعت بعض الحوادث فى صحراء النقب الغربية فى قطاع غزة.


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"مذكرات , "الجنازة , العسكرية" , بالداخل , بالخارج , سليمان".. , صراع , وانقسام

أضفِ تعليقك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

أخبار منوعة












 اضف بريدك ليصلك كل جديد بقاعدة المعلومات المصرية        


facebook   

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By

Valid XHTML 1.0 Transitional Valid CSS!