قاعدة المعلومات المصرية

قاعدة المعلومات المصرية (http://egybase.com/vb/)
-   الملفات السياسية الهامة (http://egybase.com/vb/f29.html)
-   -   مجلة أمريكية: مرسي يخوض مذبحة القضاة لتأمين حكم الإخوان من أحكام القضاء (http://egybase.com/vb/t82795.html)

محرر الموقع 25-04-2013 12:05 AM

مجلة أمريكية: مرسي يخوض مذبحة القضاة لتأمين حكم الإخوان من أحكام القضاء
 
مجلة أمريكية: مرسي يخوض مذبحة القضاة لتأمين حكم الإخوان من أحكام القضاء

24-4-2013
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

ذكرت مجلة «دايلي بيست» الأمريكية، الأربعاء، أن معارضي الرئيس محمد مرسي يخشون من إمكانية تكرار سيناريو «مذبحة القضاة» التي حدثت في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عندما نقل أكثر من 100 قاض من مناصبهم لعدم تعاونهم معه، وأصدر سلسلة من القوانين ضد المؤسسة القضائية، رغبة منه في وضعها تحت سيطرته، بعدما تولى مقاليد الحكم في البلاد بعد الإطاحة بالنظام الملكي.

واعتبرت المجلة، في تقرير أعده مايك جيليو، أن «الرئيس محمد مرسي أصبح في مواجهة قضاة مصر، وسط تزايد القلق من شن الحكومة حربًا على المحاكم، ويخوض معركة مريرة مع القضاة منذ توليه منصبه في يونيو الماضي».

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن «الرئيس وأنصاره اتهموا القضاة بأنهم مع الثورة المضادة ويخططون لإعادة النظام الديكتاتوري السابق»، ولفتت إلى أن «الحرب الكلامية بين الطرفين امتدت في الآونة الأخيرة إلى الشوارع، في إشارة إلى مظاهرات الإخوان للمطالبة بـ(تطهير القضاء)».

وأضافت أن «هذه الأجواء تتزامن مع مناقشة حلفاء مرسي في مجلس الشورى مشروع قانون السلطة القضائية الذي يخفض سن تقاعد القضاة، بما يعني إجبار نحو 3 آلاف قاض على ترك مناصبهم، وأن القضاة رفضوا الانحناء واستمروا في تقديم الطعون ضد قانونية بقاء الرئيس في منصبه»، وتابعت: «تلقى مرسي ضربة مفاجئة باستقالة وزير العدل المستشار أحمد مكي».

وأوضحت المجلة أن «التوترات بين (الإخوان) والقضاء بدأت منذ أن أصبح مرسي أول رئيس منتخب ديمقراطيًا للبلاد، فعلى الرغم من أن السلطة القضائية كانت (أيقونة) مستقلة خلال الثورة، فإن عددًا من القضاة بعد وصول الجماعة للسلطة أعربوا عن قلقهم إزاء تنامي قوة الإسلاميين في البلاد، خاصة بعدما ربحوا ما يقرب من 70% من مقاعد مجلس الشعب في الانتخابات البرلمانية في 2011».

ورأت المجلة أن «الخطوة التي ألقت بالبلاد في الفوضى تمثلت في قرار المحكمة الدستورية العليا بحل البرلمان، مما غذّى اتهامات الإخوان وغيرهم بأنه من البقايا الخطيرة للنظام القديم».

ونقلت «المجلة» عن مها عزام، المتخصص في شؤون مصر بمركز «تشاتام هاوس» في لندن، قولها إن «بعض القضاة سيئون، وهناك حاجة ماسة لإصلاح المؤسسة القضائية، وفي الوقت الذي يوجد فيه قضاة صادقون ومستقلون هناك آخرون يعدون جزءًا من النظام القديم ويقاومون جهود الإصلاح، والعديد من القضاة لا يريدون ظهور حكومة ذات توجهات إسلامية قوية».

في المقابل، نقلت المجلة عن أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن، ناثان براون، قوله إنه «على الرغم من أن معظم القضاة عيّنهم الرئيس السابق حسني مبارك، فإن القضاء كان مستقلا بدرجة كبيرة خلال عقود الحكم الاستبدادي في مصر».

وأضاف أن «القضاة كانوا قوة معارضة نادرة في ظل حكم مبارك»، في إشارة إلى ما عُرف بـ«انتفاضة القضاة» في 2005، احتجاجًا على الانتخابات والمطالبة بمزيد من الاستقلال للقضاة.

وتابع: «النظام القضائي في عهد مبارك كان يتمتع بقدر كبير من الاستقلالية، لذا فإن اعتبار السلطة القضائية برمتها مجرد بقايا مبارك أو بعض الأشخاص الذين يحاولون جلب النظام القديم مرة أخرى يعد أمرًا غير صحيح»، بحسب قوله.

واعتبرت وكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية أن استقالة محمد فؤاد جاد الله، المستشار القانوني للرئيس مرسي، تمثل «أشد الانتقادات من داخل مؤسسة الرئاسة»، مشيرة إلى أن «جاد الله قال إن استقالته جاءت اعتراضًا على سعي الإخوان المسلمين لاحتكار عملية صنع القرار والسلطة».

وأشارت إلى أن «الاستقالة تأتي في وقت يتزايد فيه الخلاف بين أنصار مرسي والسلطة القضائية التي تعد المؤسسة الوحيدة في الدولة التي لم تخضع لسيطرة الإسلاميين»، بحسب الوكالة.


الساعة الآن 03:32 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By